أنت هنا

نظم كرسي الشيخ عبدالرحمن بن ثنيان العبيكان لتطوير العلوم والرياضيات مؤخراً دورة تدريبية بعنوان "تطبيقات البحث الكيفي واستخداماته في البحوث التربوية" قدمها سعادة الدكتور مسفر بن سعود السلولي، الأستاذ المشارك بقسم المناهج وطرق التدريس – كلية التربية – جامعة الملك سعود.

وقد إستهدفت الدورة  طلاب وطالبات الدراسات العليا، في تخصصي العلوم والرياضات. وقد لاقت الدورة حضوراً كثيفاً من الجنسين، حيث تم نقل الدورة عبر الإتصال المرئي – لطالبات  الدراسات العليا إلى  كلية التربية بالمدينة الجامعية.

وقد أشارت الدكتورة سمر بنت عبدالعزيز الشلهوب – الأستاذ المشارك بكلية التربية وعضو الفريق العلمي للكرسي أن الدورة تناولت مناقشة العديد من جوانب البحوث الكيفية، حيث بدأها المدرب بتعريف البحث الكيفي، ثم أعطى نبذة متعمقة عن أنواع البحوث الكيفية وأدواتها وعناصرها وخصائصها ومميزاتها، ثم قارن بين البحوث الكيفية والبحوث الكمية. وقد حظيت الدورة بتفاعل الحضور مع هذا الموضوع المهم، والذي يشغل حيزاً كبيراً في تفكير الباحثين وطلاب وطالبات الدراسات العليا.

وفي ختام الدورة تقدم الأستاذ الدكتور فهد بن سليمان الشايع – المشرف على كرسي العبيكان -   بشكر الدكتور مسفر على تقديمه لتلك الدورة القيًمة، كما تقدم بالشكر للجميع على حضورهم، وأكد على أن عقد مثل هذه الدورات يهدف بالدرجة الأولى إلى تطوير المهارات البحثية للطلاب والطالبات، وينمي قدراتهم ويفتح لهم مجالات أوسع وأرحب في عالم البحوث النظرية والعلمية.