بحضور سعادة وكيل عمادة البحث العلمي لكراسي البحث الأستاذ الدكتور ناصر بن محمد الداغري؛ عقد كرسي الشيخ عبدالرحمن بن ثنيان العبيكان لتطوير تعليم العلوم والرياضيات يوم الخميس الماضي 16/2/1435هـ الندوة العلمية الخامسة بعنوان "البحث العلمي المصاحب لمشروع تطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية: الواقع والمأمول"، شارك فيها الدكتور أحمد بن محمد رفيع والدكتورة هيا بنت محمد المزروع والدكتورة هيا بنت محمد العمراني وأدارها الأستاذ الدكتور فهد بن سليمان الشايع.

وقد استهدفت الندوة أعضاء هيئة التدريس والقيادات التربوية والمشرفين والمعلمين من الرجال والنساء، وكذلك طلاب وطالبات الدراسات العليا، والمتخصصين في الدراسة والبحث في تخصصي العلوم والرياضات. وقد لاقت الندوة حضوراً كثيفاً من داخل الجامعة ومن خارجها من الجامعات الأخرى والمختصين والمختصات من وزارة التربية والتعليم، ومن الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض.

قدم الدكتور أحمد رفيع – مدير أول المناهج والتنمية المهنية في شركة العبيكان للتعليم – ورقته العلمية حيث تحدث عن مشروع تطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية في المملكة بصفة عامة، ثم أعطى نبذة مختصرة عن أهمية البحث العلمي المصاحب للمشروع ومدى الاستفادة المرجوة من البحوث العلمية المصاحبة للمشروع، وأكد على ضرورة الاهتمام بالبحوث النوعية وبخاصة الإجرائية منها، وأهمية الاهتمام بدراسة الحالات والتشخيص، وأيضاً عدم التسرع في التعميم وضرورة إشراك المعلم في البحوث والدراسات.

ثم استعرضت الدكتورة هيا بنت محمد المزروع – أستاذ تعليم العلوم المشارك بجامعة الأميرة نورة – في ورقتها العلمية الواقع الحالي للبحوث العلمية في مشروع تطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية في التعليم العام، حيث بينت الأبعاد الغائبة في البحوث العلمية في المشروع، وختمت ورقتها ببيان الواقع والمأمول في الاستفادة من البحوث العلمية في المشروع.

كما استعرضت الدكتورة هيا بنت محمد العمراني – خبير تعليم الرياضيات بوزارة التربية والتعليم – في ورقتها العلمية الاتجاهات الحالية في البحوث العلمية في مجال تعليم الرياضيات المصاحبة للمشروع وكذلك الأبحاث المستقبلية والتي ترى أنها سوف تكون ارضاً خصبة للباحث والمعلم ومنها الدراسات والأبحاث المتعلقة بالموهوبين وصعوبات التعلم، وكذلك الدراسات الميدانية التحليلية الكاشفة عن مستوى أداء الطلاب في الرياضيات، وأيضاً الدراسات التتبعية للطلاب التي تستهدف المعرفة الاجرائية والمعرفة المفاهمية بشكل متكامل.   

وفي ختام الندوة قدم الدكتور فهد بن سليمان الشايع – أستاذ تعليم العلوم بجامعة الملك سعود، المشرف على كرسي العبيكان – نبذة عن كرسي العبيكان وأنشطته البحثية المتعلقة بمشروع تطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية، كما عرض خارطة بحثية مقترحة للبحوث العلمية في مشروع تطوير الرياضيات والعلوم الطبيعية.

ومن جهتها أشارت الدكتورة سمر بنت عبدالعزيز الشلهوب – الإستاذ المشارك بكلية التربية وعضو الفريق العلمي للكرسي – بأن هذه الندوة تأتي ضمن الندوات التربوية التي يقيمها كرسي الشيخ عبدالرحمن بن ثنيان العبيكان لتطوير تعليم العلوم والرياضيات، وأكدت على أن عقد مثل هذه الندوات المهمة يهدف بالدرجة الأولى إلى التوعية بضرورة تطوير المهارات المعرفية والبحثية للباحثين والباحثات، وتنمية قدراتهم ويفتح لهم مجالات أوسع وأرحب في عالم البحوث في مجال تعليم العلوم والرياضيات، وفي الختام قدمت شكرها الجزيل للمتحدثين على مشاركتهم وإسهامهم في هذه الندوة العلمية الهامة، كما تقدمت بالشكر للجميع على حضورهم.