أنت هنا

شركة بيورو فيرتاس الفرنسية تجدد اعتماد نظام إدارة الجودة للمركز الوطني لأبحاث الشباب

(أيزو ISO – 9001 – 2008)

المركز يجدد شهادة الأيزوالمركز يجدد شهادة أيزو 9001

استقبل المركز الوطني لأبحاث الشباب يومي الاربعاء والخميس 7- 8/3/1435هـ الموافق 8- 9/1/2014م فريق عمل الجهة المانحة المعتمدة من عمادة الجودة بجامعة الملك سعود، شركة بيورو فيرتاس، Bureau Veritas  الفرنسية المتخصصة في اعتماد أنظمة إدارة الجودة حسب مواصفة المنظمة الدولية للمعايير "ISO". وضم الفريق كل من المهندس حازم جمعه، والاستاذ سمير ابي عبد الله.

وكان في استقبال الفريق سعادة الاستاذ الدكتور عبد الناصر الزهراني، الامين العام المساعد، وممثل الجودة الادارية بالمركز الباحث، جمال الدين زغلوله، حيث التقيا بالفريق واستعرضا معهم مواصفة نظام الجودة الادارية للمركز، بعد ذلك التقى الفريق برؤساء الوحدات حيث اطلعوا على ملفات الوحدات العاملة بالمركز وهي: وحدة البحوث، وحدة الدعم الفني، وحدة الاعلام والنشر، وحدة البرامج والتدريب، وحدة الشؤون الادارية والمالية؛ وتجدر الاشارة الى ان نظام ادارة الجودة ISO بالمركز يهدف إلى ضمان إرضاء احتياجات ورغبات المستفيدين سواء من الشباب أو من الجهات ذات العلاقة من القطاعين الحكومي والخاص.

وذكر ممثل الجودة في المركز  أ جمال الدين زغلوله، بأن هذا العمل المنجز جاء بفضل، المتابعة الدائمة والدورية من قبل عمادة الجودة بجامعة الملك سعود، ولجهود جميع العاملين في المركز، وتحقيقاً لتوجيهات الأمين العام، والأمين العام المساعد، اللذان يحرصان دائماً على تقديم أفضل ما يمكن للمستفيدين من المركز.

واكد الأمين العام للمركز، سعادة الدكتور نزار بن حسين الصالح، إلى أن تجديد شهادة الجودة الإدارية (ISO) يعدُ خطوة رئيسة نحو تحقيق إدارة الجودة الشاملة،Quality Assurance Systems، والتي يطمح المركز إلى تحقيقها منذ إنشائه، وبهذه المناسبة،  يسر المركز الوطني لأبحاث الشباب أن يتقّدم بالتهنئة لمعالي الأستاذ الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر، مدير الجامعة ورئيس مجلس إدارة المركز الوطني لأبحاث الشباب، ولسعادة الدكتور، أحمد بن سالم العامري، وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، نائب رئيس مجلس ادارة المركز الوطني لأبحاث لشباب، ولسعادة الدكتور عبد الله بن إبراهيم المهيدب، عميد عمادة الجودة، والشكر موصول لسعادة الدكتور هشام عبهري، مستشار عمادة الجودة، ولجميع أعضاء مجلس إدارة المركز الوطني لأبحاث الشباب، وإلى أعضاء اللجنة التنفيذية، والفرق العلمية العاملة مع المركز.