أنت هنا

كتبه: عبدالرحمن الغامدي

نظمت وحدة العلاقات العامة والإعلام بكلية علوم الحاسب والمعلومات اللقاء الأول لسعادة عميد الكلية أ.د/ حسن بن إسماعيل مذكور مع منسوبي الكلية من أعضاء هيئة التدريس والموظفين وذلك لاستعراض الخطة التطويرية والرؤية المستقبلية وما يتطلع لتحقيقه فترة توليه عمادة الكلية.

وافتتح سعادة العميد اللقاء بكلمه ترحيبيه بالحضور وشكرهم من خلالها حرصهم على ذلك وقال: "أشكر الجميع لحضورهم وحرصهم على ذلك، وإن هذا من دواعي سروري وإن دل ذلك إنما يدل على حرص الجميع على تطوير الكيان وتحقيق الأهداف الموضوعة، فإن أصبت فأعينوني وإن أخطأت فقوموني".

حيث بدأ سعادته باستعراض عدد من الأهداف الإستراتيجية للجامعة والمستوحاة من توجه الدولة –حفظها الله- ووزارة التعليم العالي والتي تنبني عليها سياسة عمادة الكلية وما تتطلع له خلال الفترة القادمة.

وركز أ.د/ مذكور على عدّة محاور من أهمها: خدمة المجتمع، الجودة، التعليم وشدد على التواصل مع خريجي الكلية القدامى بواسطة وحدة الخريجين وعقد اللقاءات معهم والاجتماع بهم والاستفادة من خبراتهم وأرائهم لا سيما أن منهم من يترأس جهات عريقة وضخمة ويتقلدون مناصب عُليا، وتعزيزاً لمستوى الكلية التي تفخر بهم وأن هذا يعود بالنفع على خدمة المجتمع.

ومن جانب الجودة، أوضح سعادته قائلا:  "لا عمل إنتاجي بدون تجويد" حيث تعتبر الجودة ركيزة أساسية للعمل المؤسسي ومن شأنها تطوير العمل ورفع الإنتاجية وتعزيز مبدأ الولاء والانتماء والذي لابد أن يكون مشبعاً لدى المنسوبين.

وأوضح أن الكلية تعمل جاهدة الآن على تحقيق وتطبيق نظام الجودة KSU-QMS، وذكر في مجمل حديثه لابد من التكاتف لإنجاح هذه المرحلة الهامة، ولو عمل كل فرد بالحد الأدنى من الإنتاجية لتحقق لنا التميز لوجود الكوادر البشرية المؤهلة.

وأشاد د/ حسن مذكور بالامكانات المتاحة والمعطيات المتوفرة والدعم المستمر من إدارة الجامعة مما يساعد ويدفع تحسين عملية التعليم واستخدام أفضل الوسائل المتاحة والاعتماد على أفضل المناهج التي تؤثر إيجاباً على خريج الكلية والذي يحظى برواجاً كبيراً لدى القطاعات الحكومية والخاصة.

وفي نهاية اللقاء فُتح مجال الأسئلة والمناقشة والتي أبدى العديد من أعضاء هيئة التدريس والموظفين رضاهم عن الرؤية الواضحة والعميقة لعمادة الكلية الحالية، كما قدموا الشكر والثناء لعمادة الكلية السابقة والتي اعتبروها بداية جديدة وساطعة لتميز الكلية ولتحقيقها العديد من الأهداف الهامة كتحقيق الاعتماد الاكاديمي والوصول لمستوى متميز في البحث العلمي.