أنت هنا

استقبل سعادة عميد شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين أ.د.سعد بن ناصر الحسين ظهر أمس الأربعاء بمكتبه سعادة وكيل جامعة الملك خالد الدكتور مرعي بن حسين القحطاني والوفد المرافق له؛ حيث رحب الدكتور الحسين بهذه الزيارة مشيداً بالتواصل والتعاون المستمر بين جامعة الملك سعود وجامعة الملك خالد, ومشيراً إلى توجيهات معالي مدير الجامعة أ.د. بدران العمر على ضرورة تعزيز التواصل المستمر والتعاون بين الجامعات السعودية، وتبادل الخبرات والاستشارات، وتفعيل هذا الجانب بما يسهم على تحقيق الريادة والتميُّز والإبداع على كافة المستويات تحت مظلة وزارة التعليم العالي, وفي هذه الأثناء قدّم الحسين شرحاً مفصلاً عن آلية تنفيذ أنهاء جميع الإجراءات الإدارية, والعمل على أتمتة هذه الإجراءات عن طريق إنشاء البرامج الإلكترونية والتقنية التي تسهم في تسهيل وضبط الإجراءات الإدارية لكافة منسوبي الجامعة والحد من استخدام المعاملات الورقية بالعمادة, عقب ذلك قام الوفد بجولة شملت كافة إدارات العمادة قُدم خلالها شرحاً عن آلية عمل إدارتهما والعمل على تطوير الأداء لخدمة المستفيدين من منسوبي الجامعة؛ ثم انتقل الوفد بعد ذلك لوحدة خدمات منسوبي الجامعة بالبهو الرئيسي تعرفوا من خلالها على الخدمات الحكومية والخاصة المقدمة لمنسوبي الجامعة من أعضاء هيئة تدريس وموظفين ومتقاعدين وكيفية تنفيذ هذه الخدمات لهم. بعد ذلك أقامت العمادة مأدبة غداء إحتفاءً بهذه المناسبة, وفي نهاية الزيارة أبدى سعادة الدكتور مرعي القحطاني وكيل جامعة الملك خالد إعجابه بما تقوم به عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعة من جهود كبيرة وبناءة لرفع مستوى الخدمات المقدمة لأعضاء هيئة التدريس والموظفين, مشيداً بما تشهده العمادة من ضبطٍ لإجراءات العملية الإدارية وفق معايير الجودة المطلوبة, وبمجموعة الخدمات الحكومية والخاصة, مؤكداً على ضرورة تعزيز هذا التواصل والتعاون بين جامعة الملك سعود وجامعة الملك خالد للاستفادة من الخبرات والتجارب المشتركة.

الجدير بالذكر أن هذه الزيارة للعمادة ليست الأولى لوفود جامعة الملك خالد؛ حيث سبقها عدة زيارات هدفها بحث التعاون وتعزيز أواصر العلاقات.