(التقنية تتحدث العربية) احتفالية كلية علوم الحاسب والمعلومات في اليوم العالمي للغة العربية

علوم الحاسب الآلي والمعلومات, تقنية المعلومات
الثلاثاء 1436/03/01 هـ الموافق 2014/12/23 م

تغطية أ. أريج الجبيلة: 

أقامت كلية علوم الحاسب والمعلومات يوم الخميس 18/12/2014م فعالية “التقنية تتحدث العربية " للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية بإشراف قسم تقنية المعلومات ومجموعة إيوان البحثية وبحضور عميدة أقسام العلوم والدراسات الطبية الدكتورة إيناس العيسى ووكلية الكلية لشؤون الطالبات الدكتورة هند الخليفة ورئيسة قسم تقنية المعلومات الدكتورة مها اليحيى وبعضاً من عضوات هيئة التدريس بالكلية.

 وقد بدأت الفعالية بكلمة ترحيبية ومقدمة عن اللغة العربية ثم كلمة ألقتها الدكتورة مها اليحيى عن اليوم العالمي للغة العربية واشتملت الفعالية على أكثر من ثمانية أركان عرض فيها بعض البحوث والدراسات والتقنيات التي تخدم اللغة العربية.

اشتمل الركن الأول مبادئ تصميم الخط العربي الكترونيا باستخدام برنامج  " fontlab studio " أو برنامج  " fontlab struct "وهو برنامج يتيح صناعة الحروف العربية بنفس رسمة خط يد الإنسان و يمكن المستخدم من تصميم الحرف الأبجدي بأي نوع من أنواع الخطوط العربية.

أما الركن الثاني فاستعرض الروبوت الفريد من نوعه "سعود" ليتحدث عن الفعالية وألقى بعض الأبيات الشعرية والعبارات الترحيبية باللغة العربية .

واستعرض الركن الثالث التقنيات المساندة بالعربية والمخصصة لمكفوفين مثل طباعة الأسماء بلغة "برايل".

وقد سلط الركن الرابع الضوء على ترجمات قدمتها طالبات المستوى الثالث بإشراف الأستاذة رشا العيدان عن " لغة الجافا"  و"الأسكي كود" حيث تم نشرها في الموسوعة الحرة "ويكبيديا" كأول بحث يتطرق لهذا الموضوع باللغة العربية. أما الركن الخامس فتحدث عن تطبيق "بديع" الذي هو عبارة عن تطبيق لاشتقاق الكلمات المتقابلة في النصوص العربية.

وقد استعرض الركن السادس بعض لغات البرمجة العربية مثل لغة "جيم" المقابلة للغة البرمجة "C" وهي لغة برمجة عالية المستوى مشتقة من اللغة العربية تكتب بحروفها وأرقامها وتستخدم مفرداتها وتتمتع بالبساطة والوضوح .

وطرح الركن السابع بعض أعمال مجموعة إيوان البحثية التي تدعم العربية وتخدم المستخدم العربي ومن تلك الأعمال، مشروع "مخزن وصول للتكنولوجيا المساعدة" الذي يهدف إلى توعية وتزويد ذوي الاحتياجات الخاصة بالحلول التقنية المتوفرة وذات التكلفة المنخفضة باللغة العربية. وتطبيق "إتقان لحفظ القرآن الكريم" هذا التطبيق يهدف إلى مساعدة دارسي القرآن الكريم على حفظه بسهوله وفهمه بالاستفادة من "التفسير الموضوعي" للقرآن وتقنية الخرائط الذهنية  لربط الآيات مع بعضها البعض. أيضا تطبيق "قارئ الألوان" هو تطبيق يتيح للكفيف التعرف على الألوان بمجرد توجيه الكاميرا على اللون المحدد كما يتيح له التنسيق بين الألوان مما يسهل علي الكفيف تنسيق ثيابه وممارسة حياته اليومية بسهولة ويسر. هناك أيضاً، تطبيق "دليل الأدوية السعودية" والذي يوفر دليل للأدوية المتاحة في الأسواق السعودية بأسعارها ومعلوماتها العامة. و تطبيق "قارئ علب الأدوية" الذي يهدف إلى مساعدة الكفيف على التعرف على علب الأدوية عن طريق مسح الباركود الخاص بالدواء. ومن ضمن أعمال مجموعة إيوان الحديثة "لعبة مفتاح الفصاحة" وهي لعبة تعليمية تتكون من عشرة مستويات تعتمد فكرتها على إظهار كلمة مع ست كلمات ثلاثة منها مرادفة ويتوجب على اللاعب استخراجها.

كما تضمن هذا الركن أهم المبادرات التي تخدم اللغة العربية مثل مبادرة الملك عبدالله للمحتوى العربي التي تهدف إلى تعزيز المحتوى العربي الرقمي وتدعو إلى الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية. و مبادرة تغريدات وهي مبادرة عربية ودولية مدعومة من قبل المنطقة الإعلامية في أبو ظبي تهدف إلى دعم المحتوى العربي الرقمي. ومشروع رواق الذي يعتبر منصة عربية للتعليم المفتوح تطرح مواد أكاديمية مجانية باللغة العربية في شتى المجالات والتخصصات تهدف لنشر المعرفة. كما طرحت الطالبات بعض من مشاريعهن التابعة للمقررات الدراسية منها برنامجين تعليمين عن كواكب المجموعة الشمسية والفصول الأربعة باللغة العربية,  وبرنامج تعليمي مبسط للأطفال باللغة العربية لتعليم الساعة والشهور الهجرية. وطرح الركن الأخير مشروع إنجاز التابع لمجموعة إيوان البحثية وهو عبارة عن نظام على شبكة الإنترنت يهدف إلى تسهيل عملية إدارة المجموعات بالإضافة إلى محاولة الوصول إلى أقصى حد من الإنجاز والإنتاجية.

كما تضمنت الفعالية مسابقة "ميدان الفصاحة التقنية" وهي عبارة عن جزأين الجزء الأول  مسابقة بين شخصين بحيث يقوم كل شخص بالتحدث بالفصحى لمدة خمس دقائق ومن يتلفظ بكلمة عامية يخرج من المسابقة, أما الجزء الثاني فكان عبارة عن جمل تقنية بالإنجليزية بحاجة لترجمتها إلى العربية. واختتمت الفعالية بكلمة من الدكتورة هند الخليفة وتكريم المنظمات والمشاركات وإعلان أسماء الفائزين بأفضل الأفكار الرائدة لخدمة اللغة العربية ومسابقة ميدان الفصاحة وتكريمهم.