أنت هنا

للسنة الثامنة عشرة على التوالي احتفلت شركة الإلكترونيات المتقدمة بتقديم جائزتها السنوية لأفضل مشروع تخرج في جامعة الملك سعود لكلية علوم الحاسب والمعلومات في تخصصات هندسة الحاسب، نظم المعلومات، علوم الحاسب وتقنية المعلومات، بالإضافة إلى الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة.

وفاز بالمركز الأول كل من الطالبين حماد محمد الحماد، ومحمد علي اليحيى من قسم نظم المعلومات عن مشروعهما (Smart Sales Application)، أما المركز الثاني فقد فاز به الطالبات جواهر اليحيى، وأمل العبدالكريم، ونوف الرويس، وسارة الشثري، ولميس السحيباني من قسم تقنية المعلومات عن مشروعهن (Location Based Content Using IBeacon Technology)، بينما فاز بالمركز الثالث كل من الطالبات أمل العذبه، ونوف الأحمري، وعهد الناصر، وعبير الشهري، وبتول النملة، من قسم تقنية المعلومات عن مشروعهن (Smartwatch Assistant for Elderly People).

وتم توزيع جوائز المراكز الثلاثة الأولى والشهادات للطلاب الفائزين بالإضافة إلى جوائز نقدية، وتميز حفل هذا العام بتقديم جائزة أفضل فكرة إبداعية، وتكريم أفضل طالبين قدما مشاريع، وذلك في الحفل الذي أقيم بمقر كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات بجامعة الملك سعود يوم الاثنين 16 شعبان 1436هـ الموافق 23 مايو 2016م حضره خالد بن محمد الخويطر الرئيس التنفيذي للشركة ونوابه، وعميد كلية علوم الحاسب والمعلومات د. منصور بن عبدالعزيز الزعير، وعدد من أعضاء هيئة التدريس المختصين بالإشراف على المسابقة من كلية علوم الحاسب والمعلومات، وكلية الهندسة بجامعة الملك سعود.

وقال خالد بن محمد الخويطر الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة "لقد درجت الشركة على تقديم هذه الجائزة سنوياً بهدف تشجيع طلاب الجامعة على البحوث والمشاريع التطبيقية، وإيجاد حلول قابلة للتنفيذ في الواقع العملي، وتشكل الجائزة دعما للموهوبين لإثبات ما يتميز به الطالب السعودي من مقدرة عالية إذا وجد الدعم اللازم والتشجيع المستمر، كما تأتي الجائزة إيماناً من الشركة بأهمية التعاون بين الجامعات والشركات الصناعية الوطنية، فضلا عن كون المبادرة تعزز استراتيجية الشركة في توطين التقنية وتطويرها، وتوفير الوظائف للكوادر الوطنية المتميزة ، تجسيدا لرؤية القيادة الحكيمة في تحقيق مصلحة الوطن والمواطن، ويلاحظ جودة المشاريع التي يقدمها الطلاب والطالبات وهذا يعزز رغبة الشركة واستمرارها في دعم هذه التوجهات وتحفيزها".

وأضاف الخويطر إن هذه الخطوات تنسجم مع برامج الشركة للمسؤولية الاجتماعية وتفتخر الشركة بتقديم هذه الجائزة للسنة السابعة عشرة على التوالي لما لها من آثار إيجابية تصب في مصلحة الوطن بشكل عام.

من جانبه قال د. منصور بن عبدالعزيز الزعير عميد كلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الملك سعود إن جائزة شركة الإلكترونيات المتقدمة السنوية لأفضل مشروع تخرج تشكل حافزا قويا للطلبة على إعداد البحوث وتشجيعهم على الابتكار والتصميم وعمل مشاريع متميزة في مجالات تقنية تفيد الوطن، ونحن بدورنا نثمن هذا الدعم من الشركة، ونشكر جهودها الوطنية المخلصة التي تصب في مصلحة أبنائنا الطلاب، كما تمثل الجائزة نموذجاً للتعاون البناء بين مؤسسات وشركات القطاع الخاص والجامعات السعودية بما يخدم أهداف التنمية المجتمعية وإعداد الكوادر الوطنية المتخصصة في تقنية الحاسب والمعلومات.

إلى ذلك قال د. أحمد بن سعد المقرن وكيل كلية علوم الحاسب والمعلومات للتطوير والجودة، المشرف العام على الجائزة ورئيس لجنة التحكيم إن الجائزة تسهم بشكل فاعل في دعم جهود الطلاب وتنمية قدراتهم العلمية وتحفزهم على الابتكار والإبداع، ونحن نشكر شركة الالكترونيات المتقدمة على اهتمامها بهذا الجانب، وتقديم هذه الجائزة للسنة الثامنة عشرة على التوالي، حرصا منها على تحفيز الطلاب وتنمية قدراتهم.