تنفيذاً لقرار الدمج التطوير والجودة في مقر واحد بالطابق الرابع بمبنى إدارة الجامعة

عمادة التطوير والجودة
الثلاثاء 1438/03/20 هـ الموافق 2016/12/20 م

                        

    اتمت عمادة التطوير والجودة بوكالة الجامعة للتخطيط والتطوير إعادة تأهيل المقر السابق لعمادة الجودة بالطابق الرابع بمبنى إدارة الجامعة (رقم 19) ليستوعب كافة منسوبي عمادة التطوير، بحيث يكون المقر الثابت لعمادة التطوير والجودة. وقد ذكر سعادة الأستاذ الدكتور صالح بن إبراهيم القسومي عميد التطوير والجودة أن ذلك يأتي انطلاقاً من حرص العمادة على تيسير تقديم خدماتها لكافة وحدات الجامعة، وتنفيذ الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، وهي: ترسيخ ثقافة التطوير والجودة بجامعة الملك سعود، ودعم عمليات التطوير والجودة ذات الكفاءة والفعالية لتحقيق التميز المؤسسي، وبناء نظام فعال للبحوث المؤسسية.

وكشف الدكتور القسومي أن عملية إعادة تأهيل مقر عمادة الجودة السابق جاءت تنفيذاً لخطة دمج العمادتين وسبقها مراحل عديدة منها إعداد هيكل تنظيمي يعبر عن عمادة التطوير والجودة ويدعم توجهها وأهدافها، وإعادة توزيع المهام على كثير من موظفي العمادة، إضافة إلى توحيد قنوات الاتصال والإعلام الجديد، وأضاف الدكتور القسومي أن عمادة التطوير والجودة ترحب بتواصل كافة وحدات الجامعة، وتقديم الدعم الاستشاري في مجالات عملها، معرباً عن شكره لسعادة وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير سعادة الأستاذ الدكتور يوسف بن عبده عسيري، والدعم المتواصل من معالي مدير الجامعة للمضي قدماً في طريق تحقيق الأهداف التي وضعتها الجامعة لعمادة التطوير والجودة.

                        

    اتمت عمادة التطوير والجودة بوكالة الجامعة للتخطيط والتطوير إعادة تأهيل المقر السابق لعمادة الجودة بالطابق الرابع بمبنى إدارة الجامعة (رقم 19) ليستوعب كافة منسوبي عمادة التطوير، بحيث يكون المقر الثابت لعمادة التطوير والجودة." data-share-imageurl="http://news.ksu.edu.sa/sites/default/files/field/image/qswmi_9.png">