مدير جامعة الملك سعود يرعى المؤتمر العالمي لأمراض وجراحة الجلد واعلان الفائزين بجائزة الدكتور سامي الصقير

الأحد 1438/08/10 هـ الموافق 2017/05/07 م

 يرعى معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر المؤتمر العالمي الرابع عشر للجمعية السعودية لأمراض وجراحة الجلد والذي سيعقد بمشيئة الله في مدينة الرياض خلال الفترة من 11 إلى 13 مايو 2017م في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات. وسيشارك في هذا التجمع العلمي متحدثون من نخبة وأعلام العالم في طب الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر والتجميل من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا واستراليا وآسيا، بالإضافة إلى متحدثين متميزين من المملكة العربية السعودية والوطن العربي. ويصاحب المؤتمر معرض كبير للهيئات والمؤسسات العلمية والطبية والمستشفيات والمراكز الطبية وشركات الليزر والأدوية، بالإضافة إلى شركات المنتجات الطبية والجراحية والتجميلية. كما تتزامن مع فعاليات المؤتمر، ورش عمل ودورات تدريبية متقدمة ومتعددة في مجالات طب الأمراض الجلدية وجراحة الجلد تقدم من خلال نخبة من أصحاب الخبرات العالمية المتخصصة. صرح بذلك رئيس المؤتمر ورئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لأمراض وجراحة الجلد الدكتور سامي بن ناصر السويدان وأهاب بجميع أطباء الأمراض الجلدية والأطباء المتدربين استثمار تواجد هذه الكوكبة من رواد العالم في طب وجراحة الجلد والليزر. كما أشارت رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتورة نوال جمعة بعقد عدة دورات تدريبية في مجال جراحة الجلد والليزر والصدفية من خلال متحدثيين عالميين. ويمكن الحصول على معلومات إضافية من خلال موقع المؤتمر: www.14ic.org وموقع الجمعية www.ssdds.org واضاف الدكتور السويدان أن الجمعية السعودية لأمراض وجراحة الجلد اعلنت عن جائزة الدكتور سامي الصقير للبحث العلمي والتميز في دورتها الرابعة وهي جائزة تقديرية للعلماء والباحثين المتميزين في تخصص أمراض وجراحة الجلد، يحكمها ويشرف عليها نخبة من العلماء المتميزين في هذا التخصص للمفاضلة بين الأبحاث المقدمة واختيار الأفضل، وقد تأسست هذه الجائزة عام 2009م لتساهم في الرفع من مكانة هذا التخصص وتقديرا للعلماء والباحثين في هذا المجال. إن هذه الجائزة تحقق جزءا من رسالة الجمعية التي تؤمن بأن البحث العلمي الرصين هو أساس النهضة والازدهار، كما أنها تجسد مفهوم المسئولية الاجتماعية للجمعيات العلمية ودورها في دعم الإبداء العلمي وتنمية روح المنافسة في البحوث العلمية والكشف عن المبدعين في تخصص الأمراض الجلدية وتقديم الدعم لهم. كذلك الحرص على تكريم المتميزين الذين أثروا ببحوثهم تخصص الأمراض الجلدية وساهموا بالارتقاء بطب الجلد، والمساهمة في تقديم الدراسات البحثية للأمراض المشهورة والأمراض المستوطنة في المملكة العربية السعودية والوطن العربي، وعرضها في أشهر المجلات العلمية والمؤتمرات الدولية. كما أن من أهم أهداف الجائزة العمل على خدمة المهنة ودعم البحث العلمي في مجالات طب وجراحة الجلد، وتأصيل مفهوم البحث العلمي لدى المنتمين للمهنة وإضافة بُعد جديد للبحث والاكتشاف. وبعد ما لمسناه من اهتمام لدى الباحثين خلال الدورات السابقة، ورغبة من الجمعية في تشجيع الطلبة والمتدربين على القيام بالأبحاث العلمية، فقد تم تخصيص مبلغ (100,000 ريال) للفرع الرابع من هذه الجائزة "جوائز بحثية للطلبة والمتدربين" لهذه الدورة وعددها (13) جائزة توزع على النحو التالي: 50,000 ريال سعودي للجوائز الثلاث الكبرى، و 50,000 ريال سعودي لعشرة جوائز بحثية قيمة كل واحدة منها 5000 ريال سعودي. تذكير بأهداف الجائزة وتهدف الجائزة الى الكشف عن المبدعين في تخصص الأمراض الجلدية وتقديم الدعم للأطباء والمختصين بالأمراض الجلدية وحثهم على المشركة الفعالة في البحث العلمي. تكريم المتميزين الذين أثروا ببحوثهم تخصص الأمراض الجلدية وساهموا بالعناية بصحة الجلد وتنمية روح المنافسة في البحوث العلمية والمساهمة الوطنية في تقديم الدراسات البحثية للأمراض المشهورة والأمراض المستوطنة في المملكة العربية السعودية ، وكذلك في الوطن العربي، وعرضها في أشهر المجلات العلمية والمؤتمرات الدولية ودعم الأطباء والمختصين وحثهم على المشركة الفعالة في الندوات والمؤتمرات المحلية والعالمية بتقديم البحوث والدراسات والمساهمة في خدمة المجتمع بما يخص صحة الجلد والعناية به. وسوف يتم الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة خلال أعمال المؤتمر العالمي الرابع عشر للجمعية السعوديــــــة .