"الإلكترونيات المتقدمة" تحتفل بأفضل مشروع تخرج بجامعة الملك سعود

تقنية المعلومات, علوم الحاسب, علوم الحاسب الآلي والمعلومات, نظم المعلومات, هندسة البرمجيات, هندسة الحاسب
الأربعاء 1438/08/27 هـ الموافق 2017/05/24 م

احتفلت شركة الإلكترونيات المتقدمة بتقديم جائزتها السنوية لأفضل مشروع تخرج في جامعة الملك سعود لكلية علوم الحاسب والمعلومات في تخصصات هندسة الحاسب، نظم المعلومات، علوم الحاسب وتقنية المعلومات، بالإضافة إلى الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة وذلك للسنة التاسعة عشرة على التوالي. 

وتم توزيع جوائز المراكز الثلاثة الأولى والشهادات للطلاب الفائزين بالإضافة إلى جوائز نقدية، وتم تقديم جائزة أفضل فكرة إبداعية، وتكريم أفضل طالبين قدما مشاريع، وذلك  في الحفل الذي أقيم بمقر كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات بجامعة الملك سعود أمس الإثنين بحضور الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة خالد بن محمد الخويطر،  ونوابه، وعميد كلية علوم الحاسب والمعلومات الدكتور منصور الزعير، وعدد من أعضاء هيئة التدريس المختصين بالإشراف على المسابقة من كلية علوم الحاسب والمعلومات، وكلية الهندسة، بجامعة الملك سعود.

وفاز بالمركز الأول كل من آلاء عبد الله العبد الجبار، وغادة ناجي الجماعي، وعلياء مبارك آل نور، وهديل ربيع الفيصل، وشهد محمد علي رشدي، من قسم تقنية المعلومات، عن مشروعهن (دمية تفاعلية للأطفال المتحدثين باللغة العربية)، أما المركز الثاني فقد فاز به كل من هوازن عبد الرحمن البراهيم، وفي عبد العزيز النحيل، ومها عبد الرحمن الراجحي، وسارة إبراهيم المغيرة، وسارة عبد العزيز النغيمش، من قسم علوم الحاسب، عن مشروعهن ( خوارزمية ذكية مستوحاة من الطبيعة لحل مشكلة جدول أعضاء هيئة التدريس)، بينما فاز بالمركز الثالث كل من عبد العزيز عبد الكريم اليحيى، وعبد الله صالح الرشيد، من قسم نظم المعلومات، عن مشروعهما ( نظام التسعير العقاري).

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة خالد الخويطر: "لقد درجت الشركة على تقديم هذه الجائزة سنوياً بهدف تشجيع طلاب الجامعة على البحوث والمشاريع التطبيقية، وإيجاد حلول قابلة للتنفيذ في الواقع العملي، وتشكل الجائزة دعما للموهوبين لإثبات ما يتميز به الطالب السعودي من مقدرة عالية إذا وجد الدعم اللازم والتشجيع المستمر، وأن المسابقة تهدف إلى تشجيع البحوث العلمية والتطبيقية التي تساهم في بناء المجتمع المعرفي وتشجيع الابتكار والابداع لدى طلاب جامعة الملك سعود لكلية علوم الحاسب والمعلومات في تخصصات هندسة الحاسب، نظم المعلومات، علوم الحاسب، هندسة البرمجيات وتقنية المعلومات (للطالبات) ولكلية الهندسة، قسم الهندسة الكهربائية".

وأكد الخويطر أن الجائزة تأتي إيماناً من الشركة بأهمية التعاون بين الجامعات والشركات الصناعية الوطنية"، فضلاً عن كون المبادرة تعزز استراتيجية الشركة في توطين التقنية وتطويرها، وتوفير الوظائف للكوادر الوطنية المتميزة، كما أن المسابقة ترتبط ارتباطا وثيقا مع الهدف الاستراتيجي الثالث لمبادرات وزارة التعليم برؤية المملكة 2030 .

وأضاف الخويطر أن هذه الخطوات تنسجم مع برامج الشركة للمسئولية الاجتماعية وتفتخر الشركة بتقديم هذه الجائزة للسنة التاسعة عشرة على التوالي لما لها من آثار إيجابية تصب في مصلحة الوطن بشكل عام".

من جانبه قال عميد كلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الملك سعود الدكتور منصور الزعير: "إن جائزة شركة الإلكترونيات المتقدمة السنوية لأفضل مشروع تخرج تشكل حافزا قويا للطلبة على إعداد البحوث وتشجيعهم على الابتكار والتصميم وعمل مشاريع متميزة في مجالات تقنية تفيد الوطن، ونحن بدورنا نثمن هذا الدعم من الشركة، ونشكر جهودها الوطنية المخلصة التي تصب في مصلحة أبنائنا الطلاب. 

بدوره أكد وكيل كلية علوم الحاسب والمعلومات للتطوير والجودة، المشرف العام على الجائزة ورئيس لجنة التحكيم الدكتور أحمد المقرن أن الجائزة تسهم بشكل فاعل في دعم جهود الطلاب وتنمية قدراتهم العلمية وتحفزهم على الابتكار والإبداع، ونحن نشكر شركة الالكترونيات المتقدمة على اهتمامها بهذا الجانب، وتقديم هذه الجائزة للسنة التاسعة عشرة على التوالي، حرصا منها على تحفيز الطلاب وتنمية قدراتهم".