أمير الرياض يكرم أربعة من أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب ضمن الفائزين بجائزة جامعة الملك سعود للتميز العلمي

كلية الطب
الأحد 1438/09/02 هـ الموافق 2017/05/28 م

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بقاعة الشيخ حمد الجاسر بجامعة الملك سعود اليوم، الحفل الختامي لتكريم الفائزين بجائزة جامعة الملك سعود للتميز العلمي في دورتها السادسة . وعبر سمو أمير الرياض في تصريح صحفي عن اعتزازه بالمشاركة في المناسبة، مشيراً إلى أنها تطرح التميز العلمي لجامعة الملك سعود الرائدة في ذلك، وأيضاً تميز الوطن وأبنائه مؤكداً على وجود المملكة وأبنائها في كل محفل محلي ودولي . وأكد سموه اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بجانب التميز ودعمها له، منوهاً بمكانة المملكة المتميزة الظاهرة للجميع . وألقى وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور أحمد العامري خلال الحفل المعد بهذه المناسبة رحب فيها براعي الحفل والحضور, مشيرا إلى أن هذه النخبة المكرمة من الباحثين سطروا ونقلوا اسم الجامعة والوطن إلى فضاء العالم الواسع، حيث أسهموا في جعل المملكة واحدة من أسرع بلدان العالم في النشر العلمي.

ثم ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر كلمة أوضح فيها أن الجائزة تعد تتويجاً دورياً للاحتفاء بعلماء الجامعة وللارتقاء بجودة البحث العلمي وتشجيع منسوبي الجامعة من الباحثين والطلاب وتحفيزهم على مزيد من التميزِ والتنافسِ العلمي، وإعطائهم حقهم من التكريم وتقديم التهنئة لهم لحصولهم على هذه الجائزة.

وبين معاليه مدير جامعة الملك سعود أن ما يزيد أهمية الجائزة في هذه المرحلة تحديداً، أنها تتوافق مع توجهات الرؤية الجديدة للمملكة 2030، وستضاعف الجامعة عملها على جعل الجائزة أكثر استلهاماً واستجابة لتوجهات الرؤية الجديدة، ولا سيما ونحن نحرص على تعزيز مسيرة البحث العلمي في جامعتنا التي أصبحت رائدة للاكتشافات والابتكارات، ومصنعاً للعقول التي تسهم بكفاءة في بناء صرح الوطن، مشيرا إلى أن البحث العلمي في الجامعة يتبوأ اليوم مكانة عالية، ويعدُ أحدَ محاورها الرئيسة، ويمثلُ أولويةً استراتيجيةً لها، ومن هنا حرصت الجامعة عليه، فشكلّت له الفرق البحثية في مختلف التخصصات، وعززت موارده المالية، وشجعت عليه، وكرمت الباحثين بجوائزٍ تشجيعيةٍ وأوسمةٍ فخريةٍ، حتى غدت الجامعة ميداناً تنافسياً في مجالات البحث المختلفة من اكتشافاتٍ واختراعاتٍ، وإنجازاتٍ علميةٍ، ساعد عليها الدعم المالي المخصص للبحث العلمي من الجامعة، كذلك الدعم الصادر من وزارة التعليم التي تبنت تأسيس مراكز التميز البحثي، وتشجيع أنشطة البحث والابتكار، وغرس ثقافة البحث العلمي لدى الطلاب والطالبات عبر مبادراتها السنوية الرائدة في المؤتمر العلمي لطلاب وطالبات التعليم العالي، كذلك الدعم الصادر من شريك النجاح البحثي مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية . وأضاف معاليه أن جامعة الملك سعود أنشأت "صندوق جامعة الملك سعود لدعم البحث العلمي" والذي انطلق قبل اسبوعين ويهدف إلى إشراكِ القطاعِ الخاص في تمويل البحث العلمي في هذه الجامعة العريقة كرافدٍ جديد لدعم البحث العلمي .

بعد ذلك أعلن عميد البحث العلمي الدكتور خالد الحمزي أسماء الفائزين بالجائزة و البالغ عددهم 29 فائزاً في مختلف فروع الجائزة, منهم أربعة من أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب وهم: الدكتوروليد عباس زاهر، والدكتور صالح بن زيد المحسن، والدكتور سلطان ايوب ميو، والدكتور ربيع علي حلواني حيث استلموا جوائزهم من سمو الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ، ثم التقطت صورة تذكارية للفائزين المكرمين بمختلف الجوائز مع سمو أمير منطقة الرياض