أنت هنا

احتضنت جامعة الملك سعود بكلية علوم الحاسب والمعلومات بشطريها(طلاب و طالبات) لقاءً تعريفيًا بمبادرة "فكرة Tech" الوطنية للأفكار والمشاريع الرقمية، التي تساهم في تحقيق التحول الرقمي في المملكة والارتقاء بها لتصبح أحد أفضل مراكز الابتكار الرقمي الرائدة حول العالم.

يذكر أن مبادرة "فكرةTech" تعمل على تحفيز المجتمع لإبداع حلول رقمية للتحديات القائمة في مختلف القطاعات وتحويلها إلى شركات ربحية.

واُفتتح اللقاء بنبذة تعريفية عن المجموعة السعودية للمبرمجين "برمج" قدمها المهندس محمد العمودي، أوجز فيها رؤية المجموعة المستقبلية في الوصول بقطاع البرمجيات في المملكة إلى التنظيم المحقق للتنافسية العالمية.

وانطلق عناد العطوي من فريق العمل في مبادرة "فكرة Tech" الوطنية، بجولة تعريفية عن التحول الرقمي في المملكة العربية السعودية، وما تهدف إليه هذه المبادرة للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030، وتسريع التحول الرقمي للمملكة، وما ستخلقه من وظائف من خلال تطوير واحتضان الحلول الرقمية.

بعد ذلك استعرض "عناد" التحديات القائمة في منصة المبادرة التفاعلية والتي تمكّن المواطنين من المساهمة في التحول الرقمي الوطني من خلال المشاركة بأفكار ومشاريع لحلول رقمية لمواجهة تلك التحديات.

وأوجز خلال الاستعراض مسارات المشاركة والمراحل التي سيمر بها المشاركون في المبادرة ومعايير تحكيم الأفكار والمشاريع المقدمة المتمثلة في وضوح الفكرة وقابليتها للتطبيق والتميز، ومعالجة جذور المشكلة والجدوى الاقتصادية منها، وقابلية التوسع، فضلاً عن خبرات ومهارة فريق العمل على المشاريع ونضوج الفكرة أو المشروع.

وقال "عناد" إنه يحق لمن ليس لديهم أفكار أو مشاريع أن يكونوا سفراء لمبادرة "فكرة Tech" بالمشاركة بمقالات والتفاعل مع ما يطرح داخل منصة المبادرة بالتعليقات والإعجاب.

يُذكر أن المجال المطروح حاليًا في منصة "فكرةTech" هو مجال الصحة الذي تم إنشاؤه بالتعاون مع وزارة الصحة، ويُركز على أهم ثلاثة تحديات تواجه المجال الصحي حاليًا وفقًا لوزارة الصحة.

ثم اختتم "عناد" جولته بالأسئلة الأكثر شيوعًا حيال المبادرة والتحديات القائمة.