جامعة الملك سعود متمثلة بعمادة شؤون المكتبات تشارك في المؤتمر الثامن والعشرين للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات

عمادة شؤون المكتبات
الأربعاء 1439/03/10 هـ الموافق 2017/11/29 م

     شاركت جامعة الملك سعود متمثلة بعمادة شؤون المكتبات في المؤتمر الثامن والعشرين للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، والذي كان بعنوان "شبكات التواصل الاجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات المعلومات في العالم العربي" ولقد انعقد المؤتمر في القاهرة بجمهورية مصر العربية في الفترة 27 – 29 نوفمبر 2017م برعاية وزير الثقافة المصري الأستاذ حلمي النمنم، وحضره مجموعة من قيادات المكتبات ومؤسسات المعلومات العربية والمتخصصين في علوم المكتبات والمعلومات من باحثين وباحثات من كافة أنحاء العالم.

     يهدف المؤتمر إلى إلقاء الضوء على تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على مؤسسات المعلومات العربية من مكتبات ومراكز معلومات وأرشيفات، معرفة أوجه الإفادة من شبكات التواصل الاجتماعي وتأثيرها على تغيير سلوك واتجاهات المستفيدين والاختصاصيين وعلى تعاملهم مع المعرفة، معرفة امتداد الإفادة من شبكات التواصل الاجتماعي على الخدمات التي تقدمها المكتبات ومراكز المعلومات والأرشيفات العربية، التعرف على كيفية إعداد اختصاصي المكتبات والمعلومات والأرشيف العرب للتعامل مع والاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي في تسويق الخدمة، وزيادة سرعة التفاعل مع المستفيدين، وتطوير خدمات معلومات جديدة.

     تأسس الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، بمدينة القيروان، بالجمهورية التونسية في 19 جانفي سنة 1986، بفضل مجهودات عدد من أعلام المكتبات والمعلومات في الوطن العربي، ولقد استضاف المؤتمر دول عربية عديدة، وهذا العام (2017) تستضيف المؤتمر جمهورية مصر العربية.

     شارك الوفد السعودي من باحثين وباحثات بورقات بحثية مميزة، كما فاز الوفد بجائزة أفضل بحث مقدم في المؤتمر لعام 2017 وفاز بها محمد بن علي خبراتي وعبدالرحمن علي القرني في دراسة بعنوان "دور وسائل التواصل الاجتماعي في تسويق خدمات المعلومات في مكتبة جامعة الملك عبدالعزيز"، كما كان من أبرز الحضور في الوفد السعودي الدكتور علي بن إبراهيم النملة حيف ألقاء كلمة ثمن فيها مجهودات الإتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، والدكتور حسن بن عواد السريحي الرئيس الأسبق للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات ولقد أثنى على مشاركة الوفد السعودي لهذا العام والأوراق البحثية المقدمة منهم.

     شاركت الجامعة متمثلة بعمادة شؤون المكتبات بورقة بحثية من تقديم أحد العاملين بها: الأستاذ محمد بن ناصر الهلال، وقدم دراسة بعنوان "تسويق خدمات المعلومات في المكتبات الأكاديمية بالجامعة الحكومية السعودية عبر شبكة التواصل الاجتماعي تويتر: دراسة تحليلية" بين فيها أهمية تسويق خدمات المعلومات عبر شبكة التواصل الاجتماعي تويتر والتي باتت من أهم الأساليب المستخدمة في تحقيق الوعي المعلوماتي في المكتبات الأكاديمية في الجامعات ووضح الدور الذي تحققه شبكة التواصل الاجتماعي تويتر في بناء جسور التواصل مع المستفيدين وتحقيق رغباتهم وتلبية احتياجاتهم المعرفية، وأشاد الحضور بهذه الورقة العلمية وفائدتها للمكتبات وخصوصاً الأكاديمية.

     الأستاذ محمد بن ناصر الهلال أحد العاملين في عمادة شؤون المكتبات، وحاصل على درجة الماجستير في علوم المكتبات والمعلومات من جامعة الملك سعود، كما أنه حاصل على شهادة تدريب المدربين من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وشهادة Certified Train of Trainer "TOT" من هولندا (المعهد الأكاديمي الدولي)، وقدم العديد من الدورات عن مهارات استخدام المكتبة وخدماتها، ومحاضرات عن التوعية المعلوماتية عن مكتبات جامعة الملك سعود، ويعد من العاملين المميزين في العمادة.