الجامعة توقع اتفاقية البدء في تنفيذ مشاريع الاعتماد البرامجي ل 18 برنامجاً أكاديمياً

عمادة التطوير والجودة
الاثنين 1439/05/19 هـ الموافق 2018/02/05 م

وقعت الجامعة ممثلة في وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير اتفاقية البدء في تنفيذ مشاريع الاعتماد البرامجي لعدد (18) برنامجاً أكاديمياً مع المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بهيئة تقويم التعليم، يوم الاثنين الموافق 12/5/1439هـ الساعة العاشرة صباحاً، بقاعة التشريفات بالجامعة، بحضور العديد من القيادات الأكاديمية بالجامعة، ووفد المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي. وقد وقع الاتفاقية نيابة عن الجامعة الأستاذ الدكتور يوسف بن عبده عسيري وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير، بينما وقع الاتفاقية نيابة عن هيئة تقويم التعليم المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي سعادة الدكتور أحمد الجبيلي

ترحيب وشراكة

بداية رحب سعادة الأستاذ الدكتور يوسف بن عبده عسيري وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير بضيوف الجامعة وفد هيئة تقويم التعليم برئاسة بسعادة المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، كما رحب بسعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية وجميع الحضور من عمداء الكليات المعنية ووكلائها ورؤساء الأقسام ومشرفي البرامج الأكاديمية، موجها الشكر لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر لرعايته، ودعمه المستمر لجهود وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير، مشيداً بجهود كليات الجامعة وحرصهم على تحقيق إنجازات تفخر بها الجامعة، ومن ثم الوطن، كما وجه الشكر لهيئة تقويم التعليم على هذا التعاون المثمر والمستمر، الذي وصل إلى حد الشراكة الحقيقية في تحقيق الإنجازات التي تدعم مسيرة الجامعة لبلوغ الريادة والتميز. ذاكراً أن اتفاقية البدء في تنفيذ مشاريع الاعتماد البرامجي لعدد (18) برنامجاً أكاديمياً مع المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بهيئة تقويم التعليم، تأتي في يوم يزداد فيه التطلع للمستقبل، لتحقيق إنجازات ملموسة تسهم في الرقي بمخرجات جامعة الملك سعود (أولى الجامعات السعودية).

إنجازات متتالية

ذكر الدكتور عسيري أن العمل المستمر مع هيئة تقويم التعليم يثمر دوماً عن نجاح، ويدعم حرص الجامعة على الجودة. ففي العام الجامعي 1437/1438هـ احتفت هيئة تقويم التعليم بالجامعات السعودية التي حصلت على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، والاعتماد الأكاديمي البرامجي، _ وبحمد الله وتوفيقه - تصدرت جامعة الملك سعود الجامعات السعودية بحصولها على 19شهادة اعتماد أكاديمي برامجي، الذي سبقه حصولها على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لمدة 7 سنوات، والعام الجامعي الحالي 1438/1439هـ - بعون الله وتوفيقه - نوقع اليوم اتفاقية بدء تنفيذ مشاريع الاعتماد البرامجي لعدد 18 برنامجاً أكاديمياً، مؤكداً ثقته أن العام القادم سيشهد إنجازات جديدة بخاصة في الاعتماد الأكاديمي الوطني.

دعوة مقصودة

أضاف الدكتور عسيري أن حرص وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير على دعوة المعنيين من أصحاب السعادة المنسوبين والمنسوبات من عمداء الكليات ووكلائها ورؤساء الأقسام، ومشرفي البرامج الأكاديمية لحضور توقيع الاتفاقية يأتي انطلاقاً من ايمان راسخ بمسؤولية الجميع عن تنفيذ هذه الاتفاقية، وإننا جميعاً شركاء كل نجاح يتحقق، وفريق عمل واحد هدفه دعم الجامعة ورفعه الوطن.

تزايد الإنجازات

ذكر الدكتور عسيري أن الجامعة حققت إنجازات متميزة في الاعتماد الأكاديمي بصفة عامة ومنها الوطني، حيث حصل 34 برنامجاً أكاديمياً في البكالوريوس على الاعتماد الوطني بنسبة 36,17%، وحصل برنامجين للدبلوم على الاعتماد الوطني بنسبة 23%، فيما حصلت برامج الدبلوم العالي على الاعتماد الوطني بنسبة بلغت 100%

رؤية المملكة

أضاف الدكتور عسيري إن لدينا فرصة عظيمة يجب استثمارها وهي رؤية المملكة 2030 وتوجهاتها الاستراتيجية، وحرص قائد هذا الوطن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الآمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود على ازدهاره وتقدمه، لذا يجب أن تكون أدورانا واضحة تماماً، وأن تكون إنجازاتنا داعمة لرؤية المملكة 2030، وتوجهاتها الاستراتيجية.

مرجعية للجامعات

أشاد سعادة الدكتور أحمد بن يحيي الجبيلي المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بهيئة تقويم التعليم بجامعة الملك سعود ممثلة في معالي مدير الجامعة، وسعادة وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير، وسعادة عميد عمادة التطوير والجودة، وكليات الجامعة، وذكر الدكتور الجبيلي أن جامعة الملك سعود جامعة عريقة في إنجازاتها، وفيما خرجته من كفاءات لهذا الوطن، وأضاف أن جامعة الملك سعود هي بمثابة مرجعية (benchmark) للجامعة السعودية، وهو قدرها، فكل تطوير يتم في الجامعة يؤخذ بعين الاعتبار في جميع الجامعات السعودية.

أجيل متعاقبة

وأوضح الدكتور الجبيلي أن عمليات الجودة والاعتماد تتطلب كثيراً من الصبر والجلد، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، وهي أمور تتطلب عمل مستمر، وأشاد الدكتور الجبيلي بالخطة المستقبلية التي وضعتها جامعة الملك سعود في سبيل حصول برامجها على الاعتماد الوطني حيث ذكر أن ذلك يضمن استمرار الحراك التطويري بجامعة الملك سعود من جيل إلى آخر، وهو نموذج تعتمده المؤسسات التعليمية العريقة في العالم.

حزمة قرارات

ذكر الدكتور الجبيلي أن هيئة تقويم التعليم أصدرت حزمة من القرارات التي تدعم حرص الجامعات السعودية على الاعتماد الوطني لبرامجها، ومن أبرز هذه القرارت:

* اصدار معايير جديدة للاعتماد المؤسسي شارك في صياغتها خبراء دوليين ومحليين وممثلي جميع الجامعات السعودية،

* خفض رسوم الاعتماد لدعم جهود الجامعات السعودية بما يدعم رؤية المملكة 2030، وخطط التحول الوطني، حيث يتطلب الأمر اعتماد جميع البرامج الأكاديمية بالجامعات السعودية أو أغلبها؛ بحسب حجم الجامعة وعراقتها وبرامجها.

* تم الارتقاء بالحلول التقنية بالهيئة، وأصبحت هذه الحلول التقنية الأن جاهزة للعمل المشترك مع أنظمة الجودة الإلكترونية بجامعة الملك سعود

وذكر الدكتور الجبيلي أن جامعة الملك سعود من أفصل الجامعات السعودية في الجودة وتطبيقاتها وإدارة الجودة والحلول التقنية، وأكد سعادته أن مراجعة الجامعات السعودية لبرامجها وخطتها فإنها تتحول إلى دعم رؤية المملكة 2030، وليس ذلك فقط بهدف شغل مساحة أكبر لخريجيها في سوق العمل، بل للمشاركة في الرؤية الوطنية، وأن دور المركز ليس التقويم فقط بل هو تقديم الدعم والمساعدة لجميع الجامعات السعودية قبل عملية التقويم.

مرتكزات القوة

ذكر سعادة الأستاذ الدكتور صالح بن إبراهيم القسومي عميد عمادة التطوير والجودة أن الجامعة التي تمضي بخطوات واثقة مستعينة بالله ومتوكلة عليه ثم على كوادر وطنية مخلصة تسعى جاهدة لاستمرار قطار الحراك التطويري في الجامعة ليصل بإذن الله للريادة والتميز في 2030 وفق رؤيتها الاستراتيجية المتوافقة مع رؤية المملكة 2030 بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

خطة طموحة

أضاف الدكتور القسومي أن تعمل الجامعة ممثلة في وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير وذراعها عمادة التطوير والجودة على تنفيذ خطة طموحة لدعم حصول جميع البرامج الأكاديمية على الاعتماد الأكاديمي الوطني، وذكر أن هذه الخطة وضعت على مرتكزات قوية عديدة أبرزها دعم معالي مدير الجامعة، وكفاءة القيادات البشرية بوكالة الجامعة للتخطيط والتطوير وتميز فرق العمل بكليات الجامعة بقيادة عمداء الكليات ووكلائها ورؤساء الأقسام، وأعضاء هيئة التدريس. وقد وضعت هذه الخطة في حسبانها أن النجاح مشاركة، وثمرة تعاون متميز بين الجامعة ممثلة في وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير وهيئة تقويم التعليم ممثل في المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بقيادة الأخ العزيز سعادة الدكتور أحمد الجبيلي المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي.

إنجازات الأمس واليوم

وذكر الدكتور القسومي أنه بالأمس القريب احتفت الجامعة بتجديد الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لمدة 7 سنوات، وبعدها بأيام قليلة تسلم معالي مدير الجامعة شهادات البرامج الحاصلة الاعتماد الأكاديمي من هيئة تقويم في حفل شهده العديد من مدراء الجامعات السعودية، وضح فيه بجلاء تميز جامعة الملك سعود، وحصولها على شهادات اعتماد أكبر عدد من البرامج، ولما لا إنها جامعة الملك سعود، أعرق الجامعات السعودية. وأضاف أن اليوم نزرع سوياً بتوقيع اتفاقية البدء في تنفيذ مشاريع الاعتماد البرامجي لعدد (18) برنامجاً أكاديمياً؛ لنحصد في القريب العاجل- بإذن الله تعالى- ثمار اعتماد هذه البرامج لتسهم مخرجاتهم في الارتقاء بقدرات خريجي الجامعة.

تزايد الأدوار

وأشار الدكتور القسومي أن وتيرة إنجازات وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير تتزايد بشكل كبير، هذه الإنجازات التي زادت من تطلعات الجامعة نحو وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير، وقدرتها في قيادة عمليات التخطيط والتطوير في الجامعة، ومن شواهد ذلك تزايد عدد الوحدات التابعة لوكالة الجامعة للتخطيط والتطوير وفق الهيكل التنظيمي الجديد للجامعة، لتضم 8 وحدات تمضي جميعها - بقيادة حكيمة- في اتساق وتناغم لتحقق العديد من الإنجازات الداعمة للحراك التطويري للجامعة.

حوكمة ووحدة أكاديمية

أشارت سعادة الدكتورة ايناس العيسى وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات إلى أن هناك عمليات حوكمة أكاديمية، ووحدة أكاديمية حقيقية بين جميع كليات وأقسام الجامعة، موضحة أن جميع فرق الاعتماد الأكاديمي بالجامعة تضم منسوبي ومنسوبات البرامج المختلفة، مؤكدة أن هناك كثير من العمليات تتم خاصة في القسم النسائي بالمدينة الجامعية للطالبات، لتميزهم بمتابعة أدق التفاصيل مما يخدم العمل ويزيد في جودته،.

اهتمام الدولة

وذكرت الدكتورة ايناس العيسى أن الجامعة حققت مكاسب عديدة في سعيها لتنفيذ رؤية المملكة 2030، وأن الدولة حريصة كل الحرص على تنامي الدور النسائي في عمليات التطوير لبناء الوطن.، وقد أنشأت الجامعة "المرصد الوطني لمشاركة المرأة في التنمية". ويحظى هذا المرصد بمشاركة العديد من المتطوعات الذين يقومون بعمليات الرصد وجمع البيانات والمعلومات. وأضافت الدكتورة ايناس العيسى أن علينا دور كبير والمسؤولية تزايدت خاصة بعد استحداث وكالة الجامعة لشؤون الطالبات ضمن الهيكل التنظيمي للجامعة، ومنذ ذلك والوكالة تعمل على تحقيق تطلعات الجامعة، ومن ثم الدولة، وأكدت الدكتور ايناس العيسى أنه لا يوجد بعد الأن عذر لتدني مشاركة المرأة في التنمية في المملكة العربية السعودية خاصة بعد هذا الاهتمام الكبير من الدولة، وهو ما وضح في رؤية المملكة 2030، واعتبارها أحد أهم الأولويات.

شراكة والتزام

وجه سعادة الدكتور محمد النمي وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الشكر لوكالة الجامعة للتخطيط والتطوير وهيئة تقويم التعليم ممثلة في المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، وعمادة التطوير والجودة، وأوضح سعادته أن هناك شراكة قوية مع وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير ، هذه الشراكة جعلت هناك تقاطعات كثيرة ومحطات عمل مشتركة، وأشار إلى أن العديد من البرامج الأكاديمية بالجامعة قد حصلت على الاعتماد، وجاري تهيئة بقية البرامج، وأكد سعادته أن ذلك ارتبط بشروط ونظم الهيئة مما تطلب إعادة ترتيب البيت الداخلي بالجامعة قبل التقدم للاعتماد ، وذكر سعادته أن الوكالة ملتزمة بدعم اعتماد البرامج الأكاديمية بالجامعة وأن دليل ذلك أنه في (لجنة الخطط والنظام الدراسي) بالوكالة لا تناقش أية برنامج ما لم تتأكد مسبقاً مع توافقها معايير هيئة تقويم التعليم، وتوجهات وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير ، وأشاد سعادته بالتعاون مع هيئة تقويم التعليم مؤكداً على الثمار الإيجابية العديدة لهذا التعاون.

كليات الجامعة

فيما عبر العديد من ممثلي الكليات المعنية بالاتفاقية عن سعادتهم لتوقيع الجامعة ممثلة في وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير لهذه الاتفاقية المهمة ، وذكروا أن هذه الاتفاقية من شأنها أن تسرع من وتيرة العمل، وتزيد من جودة البرامج الأكاديمية بجامعة الملك سعود المعروف عنها الجودة وتميز خريجيها محلياً ودولياً، كما أشاد الحضور بحرص سعادة وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير على دعوتهم لتوقيع هذه الاتفاقية المباركة، فيما أكد العديد من عمداء الكليات المشاركة أن جهود الجامعة مستمرة، وتتزايد يوما بعد يوم لدعم طلاب الجامعة وزيادة كفاءتهم للمنافسة في سوق العمل، كما أكد المشاركين على الأثر الإيجابي لهذا الاتفاقية في دعم التوجهات الوطنية للدولة وأثر ذلك في تمكين الكفاءات السعودية للعب دور أكبر مبشر بكل خير ، ودعم السمعة المؤسسية للجامعة وتصنيفاتها العالمية

حضور كبير

حضر حفل توقيع الاتفاقية عدد كبير من قيادات الجامعة من المنسوبين والمنسوبات، وهم أصحاب السعادة: وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، والدكتور مساعد الخليف مساعد وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير، وعميد عمادة القبول والتسجيل، وعمداء كليات العمارة والتخطيط، والحقوق والعلوم السياسية، العلوم الطبية التطبيقية، والسياحة والآثار، وطب الأسنان، والآداب، واللغات والترجمة، ووكلاء التطوير والجودة في هذه الكليات ومشرفي البرامج الأكاديمية.

ومن المدينة الطبية للجامعات حضرت د ايناس العيسى وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، ومستشارة وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير، ومستشارة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، عميدة عمادة أقسام العلوم الإنسانية، عميدة عمادة أقسام العلوم

والدراسات الطبية، وكيلات كليات طب الأسنان، واللغات والترجمة، والآداب، والحقوق والعلوم السياسية، والعلوم الطبية التطبيقية،

كما حضر وفد المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي برئاسة الأستاذ الدكتور أحمد بن يحيي الجبيلي المدير التنفيذي لمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، والدكتور ماجد الحربي المستشار والمشرف العام على الدراسات والبحوث، الدكتور ناصر طيران المستشار والمشرف على تقنية المعلومات، الدكتور محمد الخيري المستشار والمشرف على وحدة ضمان الجودة الداخلية، الأستاذ أحمد العسيري المشرف العام على مكتب المدير التنفيذي، الأستاذ أمين العسيري مدير الاتصالات والعلاقات العامة والإعلام، والأستاذ فهد المطرفي، ومحمد الدوسري من الإعلام بالمركز.

ومن عمادة التطوير والجودة حضر وفد برئاسة سعادة الأستاذ الدكتور صالح بن إبراهيم القسومي عميد التطوير والجودة، ووكلاء العمادة سعادة الدكتور مسفر السلولي، وسعادة الدكتور عبد الله الحيدري، ومشرف وحدة الجودة والاعتماد الأكاديمي سعادة الدكتور أحمد عكاوي، ووحدة العلاقات العامة والاعلام، ومدير إدارة عمادة التطوير والجودة، ومكتب سعادة عميد التطوير والجودة، كما تم البث عبر الشبكة للمدينة الجامعية للطالبات حيث حضر العديد من عضوات هيئة التدريس، منسوبات المدينة الجامعية للطالبات، بحضور الدكتورة وكيلة عمادة التطوير والجودة مها عمير.