فعالية فضفضة بكلية التمريض – قسم الطالبات

الأربعاء 1439/07/25 هـ الموافق 2018/04/11 م

تحت رعاية سعادة وكيلة كلية التمريض الدكتورة تغريد بنت عبدالعزيز بن حافظ أقام قسم تمريض صحة المجتمع والصحة النفسية والعقلية فعالية فضفضة  'Speak up your Feeling' يوم الثلاثاء الموافق 24-7-1439هـ  10-4-2018م  وذلك بمشاركة أعضاء هيئة التدريس من القسم وطالبات الماجستير والبكالوريوس المسجلات في مواد القسم .

وهدفت الفعالية إلى تحفيز الاتجاه الإيجابي نحو الصحة النفسية وخدمة المجتمع وتعزيز البيئة الايجابية والإبداعية للمجتمع الأكاديمي وتفعيل دور الطالب في الأداء التعليمي المشترك وتحفيز الطالبات على نقل ماتعلموه من المنهج الى الجمهور وتعزيز الوعي الصحي الموجه لجميع أفراد المجتمع ( منسوبات الكلية والطالبات) للإسهام في التنمية الصحية للجميع.

 

وابتدأت الفعالية أولا بآيات  من القرآن الكريم، تلى ذلك كلمة وكيلة قسم صحة المجتمع والصحة النفسية والعقلية الدكتورة ثريا عيد، تلى ذلك كلمة مساعدة وكيلة الكلية للشؤون الأكاديمية الدكتورة سهام اليوسف، ثم تلى ذلك الجلسة الحوارية والتي حول تشجيع وإثراء ثقافة الصحة النفسية والمجتمعية الموجه لجميع أفراد المجتمع من خلال خمسة خطابات ملهمه وهي كالتالي (رسالة حب  قدمتها الأستاذة الدكتورة الهام فياض ، (Who am I) من انا قدمته الدكتورة ماريا ليزا، (You are a unique gift هبة فريده : انت) قدمته الأستاذة ابتسام محمد القحطاني، ارسم مستقبلك قدمتها طالبة الماجستير بسمه الحربي، رحلة الثقة بالنفس قدمتها طالبة البكالوريوس العنود السليم).

وشملت الفعالية افتتاح المعرض المصاحب للفعالية. والذي ضم العديد من الأركان التي شملت تعزيز الصحة النفسية  لدى الجميع من خلال الحث على التعرف على الذات ورفع مستوى الثقة لدى الافراد وكذلك تم التعريف ببعض الأمراض النفسية كاضطراب ثنائي القطب من خلال عرض مسرحي للجمهور شمل تجسيد أهم الأعراض التي تصاحب المرض وآلية التعامل الصحيح مع المرضى من قبل الممرضات. الأركان شملت كذلك التعريف بالأمراض المعدية كالايبولا، زيكا، الانفلونزا وغيرها العديد وآلية الوقاية منها ومنع مضاعفاتها للارتقاء بجودة حياة جميع أفراد المجتمع. كما تم تعزيز مستوى الوعي الصحي لدى الحضور من خلال تعريفهم على احتياجاتهم من جميع النواحي البدنية ، والنفسية ، والاجتماعية ، والروحية كذلك ضمت الأركان التعريف باحتياجات  كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من استغلال طاقاتهم لأقصي حد ممكن وخلق بيئة تساهم في التزام جميع أفراد المجتمع بالسلوكيات الصحية للوصول الى أقصى حالة من التوازن الصحي.

الجدير بالذكر أن الفعالية شهدت حضور عدد كبير من الطالبات، وأعضاء هيئة التدريس والموظفات الإداريات.