معالي مدير الجامعة يرعى ندوة جائزة الدكتور الأنصاري

السياحة والآثار
الأربعاء 1439/08/02 هـ الموافق 2018/04/18 م

رعى معالي مدير الجامعة الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر صباح الثلاثاء 1/8/1439هـ في قاعة الدرعية بمبنى 17 ندوة جائزة الدكتور عبدالرحمن الأنصاري، والتي نظمتها كلية السياحة والآثار بالشراكة مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، جاء ذلك بحضور نخبة من المهتمين بالتاريخ والآثار.

وفور وصول راعي الحفل معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر قص معاليه شريط المعرض الفوتوغرافي للدكتور عبدالرحمن الأنصاري والذي احتوى على مجموعة واسعة من الصور التي وثقت مسيرة الدكتور عبدالرحمن الأنصاري ورحلاته وإسهاماته العلمية، ثم انطلقت الجلسة الافتتاحية بعرض فيلم تعريفي بالدكتور عبدالرحمن الأنصاري أعقبها  كلمة الأستاذ عبدالعزيز الأنصاري – ابن المحتفى به- والتي أعرب فيها عن سعادته بهذه البادرة، ومسدياً الشكر لكل محبيه على حضورهم وإثرائهم.

ومع بداية الجلسة ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر كلمة أكد فيها أن إطلاق سمو الأمير سلطان بن سلمان الرئيس العام لهيئة السياحة والتراث الوطني لجائزة باسم الدكتور عبدالرحمن الأنصاري هي لفتة بالغة الحنو ومفعمة بالمعاني الإنسانية لأنه أطلقها من منزل الدكتور الأنصاري الذي يمر في الوقت الحاضر ببعض الظروف الصحية وتمنينا تواجده معنا، مشيراً أن الدكتور الأنصاري اكتشف جيل كامل من الأثريين الذين تتلمذوا علي يديه ونهلوا من نبغ علمه ولذا، كما نسأل الله العون والسداد لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - لما توليه من حرص على تكريم أصحاب العطاء المتميز في جميع المجالات.

ثم ألقى سعادة عميد كلية السياحة والآثار الأستاذ الدكتور عبدالناصر الزهراني كلمة تداول فيها مناقب الدكتور عبدالرحمن الأنصاري ، مؤكداُ بأن هذا التكريم ما هو إلا  نقطة في بحر ما قدمه من جهد وولاء للتراث وأهله، وأضاف " الأنصاري هو رائد علم الآثار في المملكة، وتواجدنا هذا تعبيراً عن ضخامة الجهود التي بذلها في تطوير علوم الآثار وخدمة التراث الوطني، وهو أهلٌ له بما أنجزه من الأبحاث والدراسات وذلك على مدى سنوات طويلة".

عقب ذلك انطلقت الجلسة الثانية التي رأسها الأستاذ الدكتور سعيد السعيد وبدأ الحديث فيها الأستاذ جمال عمر معرفاُ بالجائزة وأهدافها، ثم ألقى الدكتور عبدالله الزهراني كلمة نيابة عن الفائزون بالجائزة، واختتمت الجلسة بتوالي كل من الأستاذ الدكتور أحمد الزيلعي في الحديث عن نواحٍ مختلفة في شخصية الدكتور الأنصاري، قبل أن يختم الدكتور سعد الراشد الجلسة بورقة عن الذكريات التي تحملها مشاركته للدكتور الأنصاري في رحلاتهما العلمية.

وبعد استراحة قصيرة انطلقت الجلسة الثالثة والتي رأسها سعادة رئيس قسم الآثار الدكتور سامر سحله، والتي بدأ الحديث فيها سعادة الأستاذ الدكتور علي الغبان عن أعمال ومناشط الدكتور الأنصاري، ثم قدم الأستاذ الدكتور سالم طيران ورقة بعنوان "الدكتور عبدالرحمن الأنصاري والفاو" والتي كشفت تنقيباتها عن مخزون هائل من الإرث الحضاري للجزيرة العربية قبل الإسلام، قبل أن يقدم الدكتور محمد العتيبي ورقة بعنوان "تلاميذ الدكتور عبدالرحمن الأنصاري" ليختتم سعادة عميد كلية السياحة والآثار فعالية الندوة بورقة حملت عنوان "نشأة قسم الآثار وتطوره" والذي كان للدكتور عبدالرحمن الأنصاري دوراً بارزاً في تأسيسه.