أنت هنا

كتبت:هيلة بن باز

برعاية كريمة من معالي مدير جامعة الملك سعود سعادة الاستاذ الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر نظمت كلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الملك سعود هذا الصرح المشع بالمعرفة والمحرك لعجلة التنمية والداعم الأول للمبدعين من الطلاب والطالبات و للسنة السابعة على التوالي (المعرض السنوي للحوسبة ) وذلك يومي الأربعاء و الخميس 26-27\8\1440  الموافق 1-2/ 5/ 2019 بالمدينة الجامعية للطالبات .

 بعد أن مُلئت النسخ السابقة للمعرض بمشاريع مذهلةٍ هادفة يسودها شغف المشاركين وحماس الحاضرين، واستكمالاً لمسيرة الإبداع والنجاح التي حظي بها المعرض السنوي للحوسبة تم في هذا العام ولأول مرة إقامة المسابقة الخليجية الأولى للحوسبة بمشاركة عدد من جامعات دول الخليج .

افتتح المعرض سعادة وكيل جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور عبدالله بن سلمان السلمان وسعادة وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور أحمد بن حمدان الثنيان وسعادة عميد كلية علوم الحاسب والمعلومات الدكتور منصور بن عبدالعزيز الزعير وسعادة وكيلة كلية علوم الحاسب والمعلومات الدكتورة هيام بنت حسين البيتي.

 

شاركت في المسابقة الخليجية الأولى ثمانية عشر جامعة سعودية وخليجية وهم كل من جامعة زايد، جامعة الكويت، جامعة البحرين، الجامعة العربية المفتوحة، جامعة جازان، جامعة الطائف، جامعة أم القرى، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، الجامعة الإلكترونية، جامعة اليمامة، جامعة الملك فيصل، جامعة المجمعة، كلية ينبع، جامعة الجوف، جامعة طيبة وجامعة الملك سعود.

وقد كان عدد المشاريع المشاركة ستين مشروعاً تم تحكيمها من قبل خمسة وعشرون محكماً من ذوي الخبرة والتخصص في مجالات التقنية وريادة الأعمال.  

ويعد المعرض فرصة عظيمة يحرص الطلاب على اقتناصها لعرض مشاريعهم ومناقشة تجاربهم مع زوار المعرض من المهتمين والمختصين وشركات التقنية والحوسبة والاستفادة من مقترحاتهم واراءهم لتطبق عند تطوير تلك المشاريع مستقبلاً، كما يعتبر المعرض فرصة للطلاب والشركات لاحتضان المشاريع الواعدة والتي قد تكون بذرة لمشاريع أعمال ناجحة وهو أحد اهداف الكلية من مشاريع التخرج.  

في البداية تم اعلان أسماء الثلاثة مشاريع الفائزة  بمسابقة المشاريع لكلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الملك سعود وهي كالتالي:

-المركز الأول مشروع Neuron in Motion
-المركز الثاني مشروع  دبرة           
 -المركز الثالث مشروع نوّرني

والمشروعين الأول والثاني انتقلا للمشاركة كممثلين لجامعة الملك سعود في المسابقة الخليجية.

تنقسم المسابقة الخليجية الى مرحلتين، الأولى تتنافس فيها جميع المشاريع المشاركة وحكمت من قبل خمسة عشر محكما ليتأهل منها خمسة عشر مشروعاً للمرحلة النهائية والتي فيها تم تحكيم المشاريع من قبل لجنة تحكيم أخرى ليتم اختيار المشاريع الفائزة. 

والمشاريع المتوجة بالمراكز الثلاثة الأولى للمسابقة الخليجية هي كالتالي:

-المركز الأول: مشروع (صُف) من جامعة اليمامة
-المركز الثاني: مشروع ( Designing and Building a BCI-controlled stand Wheelchair for Quadriplegics) من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
-المركز الثالث مشروع ( Neuron in Motion ) من جامعة الملك سعود.

كما تم تكريم المحكمين على تجاوبهم ومساهمتهم القيمة في إنجاح المسابقة، إضافة الى تكريم الجهات التي شاركت في إنجاح هذا الحدث وهم :

الراعي الحصري "شركة الإتصالات السعودية"
الرعاة الإعلاميين: "عين الرياض" و "صحيفة الرائدية الالكترونية" و "زوم ميديا" .
الراعي الفندقي : "فندق عابر".
الرعاة للضيافة : "مياه محمل المدينة" و "مجموعة حلويات مخابز الهدلق" و  "مُتمرة" و "حلويات لاروز" و"حلويات ميليز كوكيز".

 

وحول هذا المعرض تحدثت معنا وسعادة وكيلة كلية علوم الحاسب والمعلومات الدكتورة هيام بنت حسين البيتي حيث أبدت سعادتها بالحضور الكبير للمعرض وبالتفاعل الذي وجدته من الزوار والمختصين مع مشاريع الطلاب والطالبات. كما قالت " لا ننسى جهود من قدم لنا كمنظمين كل الدعم ويسر ووفر كل السبل والموارد في سبيل نجاح هذا المعرض سعادة عميد كلية علوم الحاسب والمعلومات الدكتور منصور بن عبدالعزيز الزعير. كما أود ان أعبر عن فخر الكلية وكافة منسوبيها بالعمل الاحترافي والمهنية والتنظيم الرائع الذي وجدناه من فريق التنظيم التطوعي لطالبات الكلية " كما عبرت الدكتورة هيام عن شكرها الجزيل لكافة منسوبات الكلية ولوحدة العلاقات العامة والاعلام ممثلة برئيسة الوحدة الأستاذة نجلاء المرشد على جهودها وجهود فريق العمل في إنجاح تنظيم المعرض.

 

و في كلمة لرئيسة العلاقات العامة والإعلام الأستاذة نجلاء المرشد: "هذا العمل نتاج عمل ٧ أشهر  من فريق عمل مكون من ٢٠٠ طالبة مبدعة و ملهمة من طالبات كلية علوم الحاسب والمعلومات، فسرعة تجاوب الجامعات المشاركة داخل المملكة و خارجها و نخص بالذكر الجامعات الخليجية جامعة الكويت، جامعة زايد وجامعة البحرين والتي تعد مشاركتهم هي الأولى بهذا المعرض هو من ساعدنا كثيراً في إقامة معرض هذا العام بهذا النجاح الكبير، فتجربة مشاركة جامعات من مختلف المدن والدول هي فرصة ذهبية لتبادل الخبرات والمهارات بين مختلف الجامعات والدول مما يعمل على إثراء الحصيلة الذهنية و رفع روح التنافس بين طلابنا و طالباتنا ".

 

كما كان لنا لقاء مع سعادة الدكتورة فاطمة بنت سيف الحربي عضو هيئة التدريس في جامعة زايد والتي كان لها هذا الرأي:

"تشرفت بحضور المسابقة الخليجية لمشاريع التخرج في جامعة الملك سعود بالرياض التي امتدت ليومين، وكان لي الفخر بالتحدث مع جميع الطلاب تقريباً ومناقشتهم في مشاريع التخرج الخاصة بهم. 

ولقد أعجبت بشدة بالأعمال المقدمة من جميع الجامعات لكن كانت لي وقفات أطول مع طلاب جامعة الملك سعود، وبصدق كانت مشاريعهم على مستوى علمي وفني عالي يعكس البرنامج التعليمي المتبع بالجامعة، ومما زاد إعجابي تشجيع العاملين في الجامعة للطلاب وإيجاد حلول لاحتياجات المجتمع من خلال العلوم و التكنولوجيا وفي هذا الصدد أتقدم بالشكر لكل المنظمين والراعين وإدارة وأساتذة جامعة الملك سعود وعلى رأسهم مدير الجامعة الموقر".

ومع نهاية هذا المعرض عبر العديد من المهتمين والزوار عن ترقبهم للمعرض القادم وما قد يحمله من مشاريع ومنجزات واعدة للطلاب والطالبات تسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 وخدمة الوطن وتحقيق طموحات قادته.