أنت هنا

اختتام أعمال  الورشة الدولية لمركز تطوير تعليم العلوم والرياضيات بمشاركة 5 خبراء دوليين وتوصيات عالمية حوالي 500 مشارك
في وقت يبدو فيه تعطش التربويين لمثل هذه التظاهرة العلمية وبحضور حوالي 500 مشاركة ومشاركة، وفي آخر يوم من أيام العام الهجري الحالي اختتمت مساء الأربعاء 30/12 أعمال الورشة الدولية التأسيسية لمركز التمير لتطوير تعليم العلوم والرياضيات بجامعة الملك سعود بمشاركة عدد من الخبراء المختصين في مجال الرياضيات والعلوم وتعليمهما من عدد من المعاهد والمؤسسات العالمية المعروفة، والتي تقام في رحاب الجامعة، وبحضور أكثر من 500 مشارك من المختصين والمهتمين بتعليم الرياضيات والعلوم في المملكة ودول الخليج العربي.
     وجاءت أعمال اليوم الثاني للورشة منسجما مع أولها حيث افتتحت الجلسات بمحاضرة للخبير البريطاني الأستاذ الدكتور جون تيموثي ليتش عميد كلية التربية بجامعة ليدز وعنوان المحاضرة: دور مراكز العلوم والرياضيات في تدريب المعلمين، ليتناول بعده د. كميل أسد جبيلي المدير التنفيذي لتعاونية مراكز التميز لتعليم العلوم والرياضيات في تكساس محاضرته حول: مراكز تعليم العلوم والرياضيات والشراكة المجتمعية.
 

تبع ذلك جلسة مشتركة بين ثلاثة من المتحدثين عرض فيها تجارب عدد من المراكز العالمية  فكان أولهم الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء الأستاذ الدكتور كارل ويمان وعنوان التجربة:  مبادرة كارل ويمان لتعليم العلوم بجامعة بريتش كولومبيا، ثم يعود مرة أخرى الأستاذ الدكتور جون تيموثي ليتش ليقدم خبرته بعرض تجربته عن: مركز دراسات تعليم العلوم والرياضيات بجامعة ليدزأما ثالث المتحدثين فهو الأستاذ الدكتور جيمس ب. بروفالدي وعنوان تجربته: مركز تعليم العلوم والرياضيات بجامعة تكساس.
     وكان ختام الورشة الدولية هو خلاصة الأفكار والتجارب المطروحة ، حيث عقدت حلقة نقاش مركزة ساهم فيها كل من: أ.د. كارل ويمان ،و أ.د. جون تيموثي ليتش، و أ.د. جيمس ب. بروفالدي ، و د. كميل أسد جبيلي، و أ.د. محمد سعيد الصباريني(من جامعة اليرموك الأردنية) ، و د. محمد بن سليمان الرويشد (وكيل وزارة التربية والتعليم للبنين)، و أ.د. محمد علوي البار (من جامعة الملك فهد)، حيث طرح الأعضاء أفكارا لما يمكن أن يكون رؤية للمركز، وبدأت بعد ذلك المناقشات الجماعية للتوصل إلى صيغة لرؤية ورسالة وأهداف مركز التميز لتطوير تعليم العلوم والرياضيات.
     وقد أبدى عدد كبير من الحضور والمشاركين ارتياحهم للورشة من ناحية حسن إعدادها وتنظيمها، ومستوى الطرح العلمي الذي بدى في أوراق العمل والمداخلات والأفكار العلمية.

     من جانبه أعرب الدكتور فهد بن سليمان الشايع مدير المركز سروره بما توصلت إليه الورشة من نتائج وتوصيات، وأشعرت جميع المهتمين بمجال الرياضيات والعلوم وتعليمهما بأنهم جميعا في قارب واحد، وأنهم أعضاء حقيقيين في المركز، والمأمول منهم الإسهام في تطوير المركز الوليد، وقدم الشايع شكره لمعالي مدير الجامعة الذي دعم الورشة دعما سخيا ماديا ومعنويا في ظل حراك علمي كبير تشهده الجامعة في عهدها الجديد.