أنت هنا

افتتح سعادة وكيل وزارة التربية والتعليم لتعليم البنين الدكتور محمد بن سليمان الرويشد وبحضور وكيل كلية التربية للشؤون الاكاديمية في جامعة الملك سعود الدكتور طارق بن صالح الريس وممثل البنك الأهلي الاستاذ عبدالمحسن بن حمد الحارثي مدير برامج الأهلي للتعليم والصحة بدائرة المسؤولية الاجتماعية بالبنك الأكاديمية التدريبية (القيادة التعليمية والتميز في مجال العلوم والرياضيات) والتي تستهدف التدريب على "استراتيجيات حديثة في تدريس العلوم والرياضيات", وذلك صباح يوم السبت 19/11/1430هـ والتي ستستمر لمدة أسبوع كامل، والتي ينظمها مركز التميز البحثي في تطوير العلوم والرياضيات "أفكر" بجامعة الملك سعود بالتعاون مع برنامج الأهلي للتطوير التعليمي، وذلك بدعم من البنك الأهلي التجاري.  وفي نهاية حفل الافتتاح سلم مدير مركز التميز الدكتور فهد بن سليمان الشايع دورع تقديرية لكل من وزارة التربية والتعليم والبنك الأهلي التجاري وكلية التربية بجامعة الملك سعود.
الجدير بالذكر أن البرنامج يستهدف رفع كفاءة 120 معلماً ومعلمة من جميع مناطق ومحافظات المملكة في تخصصي العلوم والرياضيات, وإطلاعهم على آخر المستجدات في تدريس هاتين المادتين الحيويتين, وتتناول الدورة تدريب المتدربين على أسس بناء المناهج الحديثة في العلوم والرياضيات وكيفية التعامل معها للوصول إلى أبلغ سمات التواصل البناء مع الطلاب, والاستفادة الحقيقية من المناهج الحديثة التي أقرت مؤخرا في المملكة العربية السعودية في تخصصات العلوم والرياضيات.
صرح بذلك مدير مركز التميز الدكتور فهد بن سليمان الشايع، والذي أشار إلى أن هذه الأكاديمية التدريبية يأتي تنفيذها بالشراكة المحلية مع برنامج الأهلي للتطوير التعليمي ووزراة التربية والتعليم، والشراكة العالمية مع تعاونية مراكز التميز في تعليم العلوم والرياضيات بولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية أحد شركاء المركز, حيث يشارك في تقديم الدورة أربعة خبراء متميزين, وأشار الدكتور الشايع أن هذا البرنامج التدريبي سيصاحبه مشروع بحثي متكامل بالشراكة بين المركز وشريكه العالمي، وذلك سعيا لتطوير تعليم العلوم والرياضيات من خلال الممارسات التدريسية التطبيقية. وفي نهاية تصريحه رفع الدكتور الشايع شكره لوزارة التعليم العالي لدعمها للمركز وللبنك الأهلي التجاري لدعمه لعقد هذا البرنامج التدريبي ولوزارة التربية والتعليم على تفاعلها مع أنشطة المركز ومشاركتها الفاعلة في نجاح برامجه.

افتتح سعادة وكيل وزارة التربية والتعليم لتعليم البنين الدكتور محمد بن سليمان الرويشد وبحضور وكيل كلية التربية للشؤون الاكاديمية في جامعة الملك سعود الدكتور طارق بن صالح الريس وممثل البنك الأهلي الاستاذ عبدالمحسن بن حمد الحارثي مدير برامج الأهلي للتعليم والصحة بدائرة المسؤولية الاجتماعية بالبنك الأكاديمية التدريبية (القيادة التعليمية والتميز في مجال العلوم والرياضيات) والتي تستهدف التدريب على "استراتيجيات حديثة في تدريس العلوم والرياضيات", وذلك صباح يوم السبت 19/11/1430هـ والتي ستستمر لمدة أسبوع كامل، والتي ينظمها مركز التميز البحثي في تطوير العلوم والرياضيات "أفكر" بجامعة الملك سعود بالتعاون مع برنامج الأهلي للتطوير التعليمي، وذلك بدعم من البنك الأهلي التجاري.  وفي نهاية حفل الافتتاح سلم مدير مركز التميز الدكتور فهد بن سليمان الشايع دورع تقديرية لكل من وزارة التربية والتعليم والبنك الأهلي التجاري وكلية التربية بجامعة الملك سعود.

الجدير بالذكر أن البرنامج يستهدف رفع كفاءة 120 معلماً ومعلمة من جميع مناطق ومحافظات المملكة في تخصصي العلوم والرياضيات, وإطلاعهم على آخر المستجدات في تدريس هاتين المادتين الحيويتين, وتتناول الدورة تدريب المتدربين على أسس بناء المناهج الحديثة في العلوم والرياضيات وكيفية التعامل معها للوصول إلى أبلغ سمات التواصل البناء مع الطلاب, والاستفادة الحقيقية من المناهج الحديثة التي أقرت مؤخرا في المملكة العربية السعودية في تخصصات العلوم والرياضيات.

صرح بذلك مدير مركز التميز الدكتور فهد بن سليمان الشايع، والذي أشار إلى أن هذه الأكاديمية التدريبية يأتي تنفيذها بالشراكة المحلية مع برنامج الأهلي للتطوير التعليمي ووزراة التربية والتعليم، والشراكة العالمية مع تعاونية مراكز التميز في تعليم العلوم والرياضيات بولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية أحد شركاء المركز, حيث يشارك في تقديم الدورة أربعة خبراء متميزين, وأشار الدكتور الشايع أن هذا البرنامج التدريبي سيصاحبه مشروع بحثي متكامل بالشراكة بين المركز وشريكه العالمي، وذلك سعيا لتطوير تعليم العلوم والرياضيات من خلال الممارسات التدريسية التطبيقية. وفي نهاية تصريحه رفع الدكتور الشايع شكره لوزارة التعليم العالي لدعمها للمركز وللبنك الأهلي التجاري لدعمه لعقد هذا البرنامج التدريبي ولوزارة التربية والتعليم على تفاعلها مع أنشطة المركز ومشاركتها الفاعلة في نجاح برامجه.