أنت هنا

الدكتور عبد العزيز بن عبد الله سعيدنظم كرسي أبحاث الوبائيات والصحة العامة بجامعة الملك سعود بالتعاون مع كل من مركز التعليم الطبي بكلية الطـب، جامعـة الملك سعـود، والاتحاد الدولي للوبائيات بالاشتراك مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث والجمعية السعودية للوبائيات، الدورة الدولية الثانية حول طرق البحث الوبائية، وذلك في الفترة من 18 - 29ربيع الآخر 1431هـ، بكلــية الطـب ومستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض.

وصرح الدكتور عبد العزيز بن عبد الله سعيد، المشرف على كرسي أبحاث الوبائيات و الصحة العامة، أن هذه الدورة تعتبر من دعائم التعليم الطبي المستمر، حيث تمـت دعـوة متحدثين متميزين من داخل المملكة وخارجها للمشاركة، وتغطي الدورة المواضيع التالية: تطبيقات طرق البحث العلمي في مجال الوبائيات، معالجة وتحليل البيانات، كتابة ونشر البحوث والدراسات الوبائية، وأخلاقيات البحوث الطبية.

جدير بالذكر إنه بدأ الإعداد والتنظيم لهذه الدورة منذ ما يقارب سنة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للوبائيات الذي يقوم بتنظيم دورات مشابهة في عدد من دول العالم، ويأتي هذا العمل ثمرة الجهد المشترك بين الجهات الصحية في المملكة وبدعم من جهات ومؤسسات رسمية منها المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة في دول مجلس التعاون، وبرنامج الوبائيات الحقلي في وزارة الصحة، والبرنامج المشترك للزمالة السعودية لطب المجتمع في جدة, كما دعي لهذه الدورة عدد من الخبراء الأجانب ومن بينهم رئيس الاتحاد الدولي للوبائيات البروفيسور نيل بيرس من نيوزيلاند، ونخبة من الخبراء من المملكة المتحدة وإيطاليا وسويسرا، إضافة إلى متحدثين من كلية الطب في جامعة الملك سعود، ومستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث، ووزارة الصحة.