أنت هنا

د. صالح الواصلأعلن كرسي أبحاث البرمجة الجنينية للأمراض بجامعة الملك سعود عن نشر ثلاث أبحاث فى دوريات عالمية تابعة ISI حيث قام بالدراسة الاولى والثانية الاستاذ الدكتور ديفيد باركر أستاذ الكرسى وأستاذ علم الوبائيات بكلية الطب جامعة ساوثهمبتون والتى لها علاقه بالاصول الجنينية لظهور مرض سرطان الرئة وكانت هذه الدراسة على المواليد والمشيمة الخاصه بأطفال ولدوا فى الفترة من 1924 إلى 1944 , حيث تم تسجيل حجم ووزن المواليد وتحديد طول وقصر فترة الحمل للأمهات الحوامل بالاضافه إلى حجم ووزن المشيمه فى الدراسات التى أجريت على المشيمة , مع تسجيل للحالات التى تعرضت للسرطان فيما بعد حيث وجد أن عددهم وصل إلى 385 شحض مع الاخذ فى الحسبان وجود عادة التدخين لديهم , حيث أظهرت المؤشرات التى لها علاقة بوزن وحجم المواليد يوم الولاده وكذلك طول وقصر فتره الحمل بالاضافه الى التغيرات فى حجم ووزن المشيمة لها علاقه قوية بظهور سرطان الرئة عند هؤلاء الأشخاص , وأرجع الباحث سبب هذه التغيرات إلى نقص معدل الجلوكوز والأحماض فى الجسم بعد أن أدى هذا النقص إلى ضعف مضادات الأكسدة وزيادة الجهد التأكسدى الأمر الذى جعلهم أكثر حساسية لاصابتهم بسرطان الرئة وهذا يعنى أن البرمجة الجنينية تساعد فى معرفة ظهور الأمراض خاصة سرطان الرئة.

الدراسة الثالثة المنشورة في ISI للدكتور صالح الواصل المشرف على الكرسي وهي دراسة تبحث عن علاقة البرمجة الجنينية للكلية ودورها في استخدام وإعادة إمتصاص الماغنسيوم فى نموذج حيوانى من الجرذان المعرضة لنقص الغذاء (البروتين ) أثناء فترة الحمل حيث توصلت الدراسة إلى أن تركيز الماغسيوم فى بلازما الدم أو الحجم للكلى للماغنسيوم بالجسم لا يتأثر بنقص البروتين أثناء فترة الحمل وبذلك يكون استخدام الجسم للماغنسيوم وإعادة امتصاصه عن طريق الكلية لا يتعرض للبرمجة الجنينية.