أنت هنا

معالي الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمانبرعاية معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبد الله العثمان رئيس مجلس إدارة المركز الوطني لأبحاث الشباب وحضور وكيل الجامعة الدكتور عبدالعزيز الرويس، نظم المركز الوطني لأبحاث الشباب ورشة عمل بعنوان: بيئات جامعية خالية من التدخين من أجل شباب أصحاء، يوم الاثنين 24/6/1431هـ، بحضور عدد من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات وممثلين من وزارة التعليم العالي والجامعات السعودية، وممثلين من منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة ومستشفى الملك فيصل التخصصي للأبحاث والجمعية الخيرية لمكافحة التدخين والدفاع المدني ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

وتضمن حفل الاتاح عرضاً لفلم وثائقي عن مشروع بيئة جامعية خالية من التدخين والأنشطة والفعاليات التي تضمنها، ثم كلمة الأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب الأستاذ الدكتور صالح النصار وضح فيها أهمية هذا المشروع ورؤية الجامعة على أن تكون خالية من التدخين بحلول العام 1432هـ، كما تضمن الحفل أيضاً عرضاً لتجربة جامعة الملك سعود والفعاليات والأنشطة التي تضمنها المشروع وقدم العرض الأمين العام المساعد للمركز والمشرف العام على المشروع الدكتور نزار الصالح.

ثم تحدث وكيل الجامعة الدكتور عبدالعزيز الرويس وضح فيها أهمية هذا المشروع ورغبة الجامعة في أن تكون رائدة في تبني بيئة جامعية خالية من التدخين، وأن يتم تعميم هذا المشروع على الجامعات السعودية وغيرها من الدوائر الحكومية التي ترغب في الاستفادة من مخرجات هذا المشروع استجابة لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين بمنع التدخين في الأماكن العامة والدوائر الحكومية بعد ذلك وزعت الجوائز والدروع التكريمية على الجهات المشاركة في المشروع من داخل الجامعة وخارجها.

وتضمنت ورشة العمل مشاركة عدد من الجامعة السعودية في عرض تجاربها المتعلقة بمنع التدخين في البيئات الأكاديمية، وجهود المؤسسات الحكومية في مكافحة هذه الظاهرة السيئة.

وأقيم على هامش الورشة معرضاً مصوراً لرسوم الكاريكاتير التي أعدها رسام صحيفة الجزيرة الأستاذ عبدالله المرزوق، وتوجيه هذا النقد الراقي في تحقيق أهداف مشروع بيئات جامعية خالية من التدخين.

news07_08_06_2010