أنت هنا

صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود

أعرب صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عن شكره لجامعة الملك سعود بمناسبة حصول عدد من كليات الجامعة على الاعتماد الأكاديمي ضمن البرامج التطويرية لها وما سيحققه ذلك من أهداف سوف تنعكس إيجابياً على البرامج التعليمية وسوق العمل وتسجيل ذلك في المحافل الدولية وماله من دلالة على المكانة العلمية التي تحتلها المملكة . وقد شكر سموه معالي مدير الجامعة ومنسوبيها بالقول :" نشكر معاليكم ولمنسوبي الجامعة على الانجاز الطيب متمنين التوفيق للجميع " . الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمانوقد رفع الدكتور العثمان باسمه وباسم كافة منسوبي ومنسوبات الجامعة شكره وتقديره وامتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله على دعمهم المتواصل لجامعة الملك سعود والذي كان سبباً في تحقيق الإنجاز تلو الإنجاز، وأشار إلى أنّ هذا الإنجاز ما هو إلا ثمرة من ثمرات هذا الدعم السخي لقيادتنا الرشيدة مثمنا دعم ولاة الأمر – حفظهم الله - للجامعة وتذليل الكثير من الصعاب لتحقيق الأهداف الوطنية السامية ، مقدما شكره وعظيم امتنانه لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على هذه اللفتة الكريمة والتي تعد استمراراً للدعم والمساندة من لدن سموه الكريم لجامعة الملك سعود ، مضيفا أن رعاية سمو الأمير نايف – حفظه الله – للجامعة كبيرة وتتواصل يوما بعد يوم ، مشيراً إلى أن الجامعة قد تشرفت باحتضان برنامج وطني نوعي للأمن الفكري يحمل اسم سموه الكريم انطلق من تأسيس سموه - حفظه الله - كرسي متخصص في مجال دراسات الأمن الفكري بالجامعة ، كما نتج عن دعم سموه - حفظه الله - للجامعة تأسيس مركز الأمير نايف لأبحاث العلوم الصحية بكلية الطب بهدف توطين المعرفة . وأكد معاليه إن دعم ورعاية حكومة خادم الحرمين الشريفين للجامعات السعودية لا حدود لها ومنها جامعة الملك سعود مضيفا أنه على الجميع مسابقة الزمن للاستفادة من هذه الفترة التاريخية التي تشهدها المملكة وان يحرص الجميع على استثمار هذا الدعم بما يحقق تطلعات ولاة الأمر ويؤكد مكانة الوطن الغالي . واختتم الدكتور العثمان بالقول أن الاعتماد الأكاديمي هو شعار الجامعة لهذا العام وان جميع برامج الجامعة تخضع الآن إلي التقييم والمراجعة من جهات عالمية للحصول على الاعتماد الأكاديمي ، مؤكدا انه وسيلة أساسية لتطوير الأداء الأكاديمي في الجامعة وإن هذه خطوة في طريق البرامج التطويرية بالجامعة وستحقق عدداً من الأهداف تبدأ بالاستجابة الدقيقة لمتطلبات سوق العمل ، والاستفادة من أحدث وأفضل التجارب في الجامعات العالمية المرموقة في مجال بناء وتحديث المناهج الدراسية ، وربط برامج الجامعة التعليمية بنظيراتها في الجامعات العالمية المتميزة في ذات التخصصات وكذلك الاستفادة من مرئيات مؤسسات التوظيف (القطاع الحكومي والخاص) ، إضافة إلى تفعيل الاستفادة من وجهات نظر خريجي الجامعة القدامى ، فضلا عن مرئيات طلاب الجامعة ووجهات نظرهم. الجدير بالذكر أن مجموعة من برامج جامعة الملك سعود قد حصلت خلال الأشهر القليلة الماضية على الاعتماد الأكاديمي من هيئات عالمية مرموقة من أبرزها برامج الهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية والهندسة الكيميائية وهندسة البترول والغاز الطبيعي والهندسة الصناعية وعلوم الأغذية والتغذية ووقاية النبات والهندسة الزراعية والإنتاج النباتي والإنتاج الحيواني والاقتصاد الزراعي وعلوم التربة والإرشاد الزراعي والأجهزة الطبية و علوم الحاسب وإدارة الموارد البشرية و الإدارة المالية و إدارة أعمال التأمين وإدارة المبيعات ، إذ حصلت كلية المجتمع في الرياض رسمياً على الاعتماد الأكاديمي الدولي من الهيئة الأمريكية للاعتماد الأكاديمي وهي مؤسسة معتمدة من قبل وزارة التعليم الأمريكيــة U.S. Department Of Education. تُعنى بتأكيد الجودة للكليات في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى مستوى العالم، وقامت بمنح الاعتماد الأكاديمي لأكثر من (400) مؤسسة تعليمية داخل الولايات المتحدة، وخارجها ، فضلا عن سعي الكلية نحو إقامة جسور التواصل والتعاون بينها وبين كليات المجتمع العالمية كاتفاقية التوأمة بينها وبين كلية المجتمع في هيوستن. كما حصلت كلية الهندسة بجامعة الملك سعود على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي للهندسة والتقنية الأمريكية (ABET ) ، وقد صدر القرار في الاجتماع السنوي للهيئة باعتماد البرامج الأكاديمية الستة لكلية الهندسة لمدة ست سنوات سيتم مراجعة هذه البرامج في عام 2016م ، ويؤكد هذا الإنجاز قوة التعليم الهندسي في المملكة بشكل عام وفي جامعة الملك سعود بشكل خاص و يعبر الاعتماد الأكاديمي عن مدى الثقة والمصداقية في البرامج الأكاديمية التي تقدمها الكلية ، كما يؤكد سعي الجامعة الجاد لتحقيق الريادة العالمية وتحقيق الجودة الشاملة وتقديم شباب سعودي مؤهل وقادر على المنافسة وخلق فرص وظيفية جيدة . إضافة إلى حصول كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة الزراعية الكندية «AIC»، حيث صدر قرار الاعتماد باعتماد برامجها الأكاديمية لمدة سبع سنوات ، وسيتم مراجعة هذه البرامج في عام 2017م، وستقوم الهيئة بمراجعة التقرير السنوي الذي تعده الكلية عن وضع البرامج وتطورها ، بالإضافة إلى حصول الكلية مؤخراً على نظام الجودة الإدارية الآيزو(ISO 9001 -2008) ، وأن غالب أقسام الكلية قد حصلت على الاعتماد الأكاديمي بدون شروط، في حين لم تشترط الهيئة على باقي الأقسام، وهما قسمان فقط، سوى تقديم تقرير عن أعداد الطلاب للسنتين القادمتين.