أنت هنا

الرياض: «الشرق الأوسط» يشارك فريق علمي سعودي، يُعنى بالموهبة والإبداع، في مسابقة التحدي للجامعات بمدينة برشلونة الإسبانية , ويعد الفريق الذي ترعاه شركة «موبايلي» من الفرق العلمية بمركز الابتكارات التابع لجامعة الملك سعود بالرياض , وتتكفل شركة «موبايلي» بجميع مصاريف رحلة الوفد السعودي العلمي، في الوقت الذي تمثل جامعة الملك سعود بفريقها العلمي العالم العربي والشرق الأوسط , وتم ترشيح جامعة الملك سعود لتكون ضمن عشر جامعات عالمية أخرى، مثل جامعة ستانفورد وجامعة كاليفورنيا بيركلي وجامعة ميتشيغان في الولايات المتحدة الأميركية، وجامعة تسنقاو الصينية، وجامعة الهند للتقنية، وغيرها من الجامعات العالمية , ويعتبر المعرض فرصة لإبراز مواهبهم وتطويرها في مجال تطبيقات الهاتف المتحرك، حيث سيتم اختيار أفضل تطبيق بناه فريق الطلبة، من خلال النموذج التجاري، وأداة الابتكار، بالإضافة إلى فاعلية التطبيق، وعند الفوز ينتقل الفريق إلى المستوى الذي يليه، وفي الدور النهائي الحالي يتم دعوة الفرق الفائزة للتنافس في النهائيات التي ستقام على هامش مؤتمر الاتصالات الدولي.وأكد المهندس خالد الكاف، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «موبايلي»، أن الشركة تدعم تنمية المهارات الإبداعية للطلبة الموهوبين، سواء أكان هذا داخل الشركة أو عبر دورات تدريبية، ملمحا إلى إمكانية مساهمتها في ابتعاث خريجين سعوديين متميزين إلى خارج البلاد.في حين بدأت الشركة بالقيام بأعمال تطوير تطبيقات وبرمجيات للهواتف الجوالة لتتوافق مع الهوية الإسلامية والعربية، بغرض إثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت، وتأتي تلك التطبيقات تحت عنوان «ملتقى مطوري (موبايلي)». وفي ذات السياق، أوضح الدكتور نايف العجلان، المشرف العام على مركز الابتكارات بجامعة الملك سعود، أن البرنامج يشمل الكثير من المبادرات لجعل المركز الشعلة الأساسية للاتصال الوطني للإلهام والابتكار وروح المبادرة، معتمدا على عدد من الأهداف، أبرزها نشر ثقافة الابتكار، وتعزيزها في الجامعة، وتشجيع الطلبة على تقديم أفكارهم وتحويلها إلى ابتكارات ذات قيمة اقتصادية، إلى جانب تسويق هذه الابتكارات. مصدر الخبر على جريدة الشرق الأوسط