أنت هنا

انطلقت صباح يوم الخميس 14 ربيع الأول 1432هـ في العاصمة الماليزية كوالالمبور معرض ماليزيا الدولي العاشر للابتكار والاختراع، والذي تجري فعالياته خلال الفترة من 14-16 ربيع الأول 1432هـ الموافق 17-19 فبراير 2011م تحت شعار: " نقل الابتكارات إلى السوق". وذلك برعاية نائب وزير التعليم والابتكار في دولة ماليزيا، حيث تشارك جامعة الملك سعود ممثلةً بمركز الإبتكارات بعشرين ابتكاراً بمختلف التخصصات والتي تشمل " التخصصات الطبية, والعلمية, والهندسية, والزراعية, والصيدلية, وتقنية المعلومات". وقد استقبل جناح الجامعة في المعرض سعادة الملحق الثقافي لسفارة المملكة العربية السعودية في ماليزيا الدكتور عبدالرحمن بن محمد فصيّل، والذي اطلع على ما يعرض فيه من ابتكارات، مشيداً بما تبذله جامعة الملك سعود في سبيل بناء التنمية ونشر ثقافة الابتكار ومساعدة المبتكرين، كما قدم سعادة الدكتور نايف بن عبدالرحمن العجلان المشرف على مركز الابتكارات ميدالية الجامعة الذهبية لسعادة الملحق الثقافي. كما استقبل الجناح زيارة عدداً من أصحاب السعادة السفراء من عدة دول كسفير دولة العراق في ماليزيا وسفير دولة كرواتيا وممثل الجمهورية الإيرانية وعدد من مدراء الجامعات والعمداء، والذين قدروا ما تشهده المملكة العربية السعودية من تطور في كافة المجالات. وقد قامت اللجنة المنظمة للمعرض بتخصيص اليوم الأول لزيارات أعضاء التحكيم واطلاعهم وتقييمهم للابتكارات، وقد صرح الدكتور العجلان أن ما تبذله الجامعة في دعم المبتكرين، وما تقوم به من مشاركةٍ في المعارض والمحافل الدولية، هو جزءٌ من مسيرتها في دعم المبتكرين ونشر ثقافة الابتكار في المجتمع، وذلك لخلق اقتصاد معرفيٍ لحياةٍ مجتمعيةٍ فاعلةٍ ومنتجة.