أنت هنا

إستضاف كرسي الشيخ عبدالرحمن الراجحي لأبحاث المرأة السعودية ودورها في تنمية المجتمع بجامعة الملك سعود، خبيرة الدراسات الحضارية سعادة أ.د.نادية مصطفى، رئيس قسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية و مدير برنامج الدراسات الحضارية وحوار الثقافات في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة. و قد قدمت أ.د . ناديه مصطفى عدداً من اللقاءات العلمية في إطار التعاون بين الكرسي و مؤسسات المجتمع الرسمية والمدنية؛ حيث قدمت في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ورقة عمل بعنوان ( الدور المعاصر للمرأة في حوار الحضارات)، وذلك يوم الأحد 19/6/1432هـ، و حلقة علمية لأعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك سعود بعنوان ( المنظور الحضاري للتعليم والبحث رؤية من منطلق الوسطية) في يوم الأثنين الموافق 20/6/1432هـ، و قدمت ورقة عمل في الملتقى الثقافي بعنوان (حول أصول وقواعد دور نهضوي للمرأة: قراءة من منظور حضاري إسلامي في خبرات التاريخ الإسلامي) وذلك يوم الثلاثاء الموافق21/6/1432هـ في قاعة المقصورة وبحضور عدد كبير من الأكاديميات و الإعلاميات و طالبات الدراسات العليا. كما قدمت أ.د. ناديه مصطفى في كل من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، و مركز باحثات لدراسات المرأة؛ محاضرات بعنوان (قضايا المرأة من منظور حضاري مقارن) وذلك في يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق 22-21/6/1432هـ، بالإضافة إلى اللقاءات الاسستشارية مع بعض الأقسام الأكاديمية بجامعة الملك سعود. و قد صرحت المشرفة على الكرسي الدكتوره نوره بنت عبدالله بن عدوان أن استضافة سعادة أ.د. ناديه مصطفى تأتي في إطار بناء الوعي بالمنظور الحضاري و تأصيله في قضايا المرأة، و في التعليم والبحث؛ الأمر الذي يحقق الفهم المتكامل للدور الحضاري للمرأة في المملكة. و تجدر الإشارة إلى أن كرسي عبدالرحمن الراجحي لأبحاث المرأة السعودية ودورها في تنمية المجتمع بجامعة الملك سعود؛ يتبنى منهجية علمية خاصة في دراسة قضايا المرأة والمجتمع؛ تجمع بين المعرفة الإنسانية النافعة من جانب، والشريعة الإسلامية كمرجع تشريعي و أخلاقي وقيمي من جانب آخر، ويأمل الكرسي من خلال منهجيته العلمية أن يؤسس لدراسات متعمقة ذات نهج تنموي إصلاحي للمرأة في المملكة، تعمل على دعم مسيرتها التنموية في المجال العام، وتدعم أدوارها في الأسرة لتأمين استقرارها الاجتماعي، وذلك في إطار متكامل يحقق التنمية الشاملة.