أنت هنا

يكرم معالى مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبد الله العثمان صباح غدا الأحد (3 / رجب / 1432هـ ) الفائزين والفائزات في معرضي جنيف وماليزيا للمخترعين , حيث فازوا في معرض ماليزيا الدولي العاشر للابتكار بثلاثةٍ وعشرين جائزة وميدالية، وفي معرض جنيف العالمي للمخترعين بدورته التاسعة والثلاثين بأحد عشر ميدالية. وصرح الدكتور نايف العجلان المشرف على مركز الابتكارات بأن هذا التكريم يمثل جزءً من حصد ثمار الجهود المبذولة، والفرحة بالإنجازات المتحققة ، مضيفاً أن ما نشاهده اليوم من تكريمٍ لكوكبة المبدعين والمبتكرين من أبناء هذه الجامعة، لهو دليل ملموسٌ على ما تحققه جامعة الملك سعود من قفزاتٍ كبيرةٍ في شتى مجالات المعرفة، وما أولته للبحث العلمي والإبداع والابتكار من اهتمامٍ كبير، وكل ذلك يدفعنا للتطلع نحو الأفضل بإذن الله، ويسير بخطواتنا للمضي قدماً نحو المزيد من العطاء، حيث تسعى الجامعة في بنائها لتوفير المحاضن المناسبة للمبتكرين، وخلق البيئة الداعمة والمحفزة للمخترعين، لتحقق أهدافها المتمثلة في الإسهام بمجالات البحث العلمي وتطوير المعرفة، ورعاية الأفكار والابتكارات العلمية ليجري تحويلها إلى منتجات تجارية تفيد المجتمع وتسهم في تقدم البشرية. وقال العجلان : يسعدنا أن نتقدم – بعد شكر الله- بالشكر الجزيل لمعالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله العثمان على دعمه وعطائه الدائم، وما أولاه للابتكار والمبتكرين من اهتمامٍ جعل الجامعة تحقق هذه الانجازات المحلية والعالمية، وتسعى في مسيرتها نحو بناء اقتصادٍ معرفيٍ رائد، لتنتقل بالوطن من استهلاك المعرفة إلى إنتاجها، وتسعى بأبناء الجامعة من مرحلة التعليم النظري إلى التطبيق العملي. كما نتقدم بالشكر لسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور علي الغامدي على عنايته ورعايته للمركز في جميع خطواته، وما أولاه له من إرشاد في مسيرته، حتى تحقق ما نشاهده من عطاءٍ ولله الحمد. وأوضح العجلان : أن مركز الابتكار برغم قصر عمره الزمني حقق العديد من الانجازات ولله الحمد، فكان على مستوى الوطن نافذة تستقبل الابتكارات من أبناء الجامعة خاصة وكافة أبناء المجتمع عامة، وذلك عبر البوابة الالكترونية للمركز، لتقوم اللجنة الفنية بعد ذلك باستعراضها ودراستها دراسةً أولية، متواصلةً مع أصحابها، لتقدم لهم التوجيه فيما يتطلب التشجيع والتوجيه، وتقدم لهم الدعم وبناء النماذج الأولية فيما يستحق ذلك، أو تحولهم للجهات المختصة داخل الجامعة لتسجيل براءات اختراع أو تسويقها أو غير ذلك مما يتطلبه الابتكار ويسعى إليه المبتكر , وفي هذا الصدد فقد تقدم للمركز 286 مبتكراً، حيث كان عدد الذكور منهم 231 مبتكراً بينما بلغ عدد الإناث 55 مبتكرة، وقد تم ولله الحمد تقييم جميع ما ورد إلينا والتواصل مع أصحابها، ليكون عدد الابتكارات التي تم دعمها 97 ابتكاراً، وقد تنوع هذا الدعم بين الدعم المادي أو بناء النماذج للابتكارات وتوفير البيئة العملية في نادي الابتكار ليعمل المبتكرون من الطلاب على إنتاج وتطوير ابتكاراتهم، والمشاركة بها في المنافسات والمسابقات المحلية، أو المعارض الدولية. وقال : إن ما تحقق في معرض ماليزيا الدولي العاشر للابتكار من فوز منسوبي الجامعة بثلاثةٍ وعشرين جائزة وميدالية، وكذلك ما تحقق في معرض جنيف العالمي للمخترعين بدورته التاسعة والثلاثين من الفوز بأحد عشر ميدالية، هو ثمرةٌ قطفتها الجامعة بعد مواسم من العطاء والبذل، ونشر ثقافة الابتكار والإبداع، وهي مبشراتٌ بمستقبلٍ من النماء والازدهار إن شاء الله. وتقدم الدكتور العجلان بوافر التقدير لكل من شركتي سابك وموبايلي على دعمهم لمركز الابتكار، مقدرين لهم إسهاماتهم وجهودهم في خدمة المجتمع عبر الإسهام في خدمة المبتكرين وابتكاراتهم. كما نشكر كذلك الخطة الوطنية على دعمها للمركز، ونشكر جميع البرامج التطويرية والمراكز وكراسي البحوث والكليات التي شاركت في مسيرة الجامعة للعناية بالمبتكرين وتحقيق هذه الانجازات الرائدة.