أنت هنا

حصل معمل الجهد العالي في كلية الهندسة مؤخراً على شهادة اعتماد فني من هيئة المواصفات والمقاييس والجودة في أداء قياسات واختبارات حسب المواصفات العالمية في مجال الجهد العالي (High Voltage) وكذلك وفقاً للائحة اعتماد المختبرات والمواصفة القياسية السعودية أيزو 17025.

وقد صرح الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن علي العريني – المشرف على المعمل – أن هذا الاعتماد الفني هو الأول من نوعه في جامعة الملك سعود وأنه سيدفع نحو تميز في البحوث والدراسات الفنية المتعلقة بأداء الاختبارات الفنية. الجدير بالذكر أن معمل الجهد العالي يضم ستة من حملة الدكتوراه الذين لهم باع طويل في هندسة الجهد العالي بالاضافة للفنيين المؤهلين.
أُسس المعمل ليخدم طلاب البكالوريوس والدراسات العليا لقسم الهندسة الكهربائية وعمل بعض الأبحاث والدراسات ، ووضع في الأعتبار التطوير المتوقع وحاجة الصناعة المحلية وشركات الكهرباء والمحولات والكابلات وغيرها في مجال إختبارات معدات الجهد العالي.
ولقد أُنشىء المعمل في منتصف السبعينيات في القرن الماضي بسعة (66كيلوفولت) أعلى جهد في المملكة آنذاك ، وتحسباً للتغيرات المستقبلية فقد بنى مولد جهد نبضي بجهد ( 1000كيلو فولت) وعمل المبنى ليستوعب جهد نبضي بقيمة (1600كيلوفولت) حيث أن أبعاد المبنى 18م (عرض) 18م (طول)، 15م (أرتفاع) وهناك مجال لتوسعة المعمل في المستقبل وبوابة على الشارع بعرض 6م وطول 4م لإدخال الشاحنات لنقل الأجهزة والمعدات المراد إختبارها .
وجُهّز المعمل بتأريض قوي ومعزول بشبكة لمنع إنتقال الموجات من وإلى المعمل . وفي السنوات الأخيرة تمت أضافة كثيراً من الأجهزة وكذلك حُدثت أجهزة القياس والتحكم بأجهزة رقمية وضوئية.

وأضاف الدكتور العريني أن الهدف الأسمى من المعمل هو الإسهام على مستوى العالم بما يجري من بحوث هامة في مجال بحوث نظم الجهد العالي الحديثة وتطبيقاتها والتفاعل بشكل علمي منهجي ، مع ما تشهده المملكة من تطور مطرد في جميع المجالات الكهربائية الحديثة وتطبيقاتها ، ودعم هذا التوجه وتطوير الإمكانات والخبرات الموجودة وجلب خبرات أخرى في هذا المجال ، ونقل وتوطين تقنية الجهد العالي لافادة الطلاب والباحثين.
بالاضافة إلى تكثيف الجهود ليكون المعمل مركزاً معروفاً بالإستشارات والإختبارات الدولية في مجال هندسة الجهد العالي. وقدم الدكتور العريني شكره وتقديره لمعالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان وسعادة وكيل جامعة الملك سعود للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور علي بن سعيد الغامدي وسعادة عميد كلية الهندسة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم الحميزي على دعمهم وتشجيعهم.