20 عالما يبحثون آخر مستجدات «الخلايا الجذعية» بالرياض

أخرى, الملف الصحفي
الاثنين 1432/12/17 هـ الموافق 2011/11/14 م

بحضور 20 متحدثا من المختصين في علوم الخلايا الجذعية من الداخل والخارج، افتتح مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان وعميد كلية الطب الدكتور مبارك بن فهاد آل فاران أمس المؤتمر الثاني للخلايا الجذعية والترميم الطبي الذي تنظمه وحدة الخلايا الجذعية في قسم التشريح بكلية الطب خلال الفترة من 17 إلى 20 ذي الحجة 1432هـ بالقاعة الكبرى في كلية الطب.
وعبر الدكتور العثمان خلال كلمته في حفل الافتتاح عن إعجابه بمبادرة طلاب كلية الطب في تأسيس مجلس طلابي متخصص في البحث العلمي، وقال «يجب أن نطلق العنان للطلاب؛ لأننا إذا نجحنا في تفعيل دور الطلاب والطالبات في البحث العلمي فسنطمئن على مستقبل البحث العلمي في الجامعة، وقد نشرت الجامعة حتى يوم الجمعة الماضي أكثر من 1650 ورقة في الـIsI ويتوقع أن تتجاوز الجامعة نشر ألفي ورقة في الـIsI في نهاية العام الجاري 2011 وهذا ليس هدفا في حد ذاته ولكنه وسيلة حتى تتوفر لهذه الأرض الطاهرة أحد خصائص العالم المتقدم».

من جانبه أوضح المشرف على وحدة الخلايا الجذعية أستاذ علم الأجنة المساعد الدكتور عبدالله الدهمش أن وحدة الخلايا الجذعية منذ البداية سعت إلى أن تبني أسسا قوية ومتينة لمجال ينتظر منه العالم أن يغير طريقة تعاملنا مع العديد من الأمراض والإصابات وأن يوفر لها العلاج الناجع، بعد أن استعصت على ما هو متوفر حاليا من طرق علاجية.

وأفاد بأن الوحدة أصبحت مرجعا علميا ليس فقط على مستوى المملكة بل حتى عالميا حيث تجاوز عدد الأبحاث التي شاركت الوحدة فيها خلال العامين الماضيين 50 بحثا.
وأبان أن الوحدة شرعت حديثا وبالتعاون مع بعض مراكز البحث في كلية الطب في القيام بدراسات إكلينيكية فريدة عن استخدام الخلايا الجذعية، كما أن وحدة الخلايا الجذعية دأبت على تنظيم ورش عمل وندوات بشكل منتظم لطلاب وطالبات كلية الطب، التحق بها حتى الآن أكثر من 45 طالبا وطالبة تم تدريبهم على طرق البحث العلمي وخصوصا فيما يخص أبحاث الخلايا الجذعية.

مصدر الخبر على جريدة شمس