أنت هنا

سعياً لتعزيز علاقة جامعة الملك سعود بالقطاع الصناعي في المملكة، قام قسم الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة بتنظيم رحلة إلى محطات تحلية ينبع-المدينة المنورة التابعة للمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة يوم الأربعاء 12 محرم 1433هـ، وشارك في الزيارة وفد من منسوبي القسم يضم د. جمال علي العرفي عضو هيئة التدريس بالقسم وأستاذ تقنيات التحلية وستة من طلاب مادة تقنيات التحلية وطالبي مشروع تخرج وطالب دراسات عليا.
واطلع وفد القسم خلال الزيارة على كافة أجزاء محطات التحلية والتي تشمل وحدات التحلية بالتبخير الوميضي ووحدة التحلية بالتناضح العكسي ومحطة إنتاج الطاقة الكهربائية. كما اطلع الوفد على أعمال إنشاء وحدة التحلية متعددة التأثير التي تعد الأكبر من نوعها في العالم بقدرة إنتاج تبلغ 68 ألف متر مكعب في اليوم، والتي تشارك جامعة الملك سعود في عملية توطين تقنيتها من خلال قيام فريق علمي يضم تسعة من أساتذة كلية الهندسة بجمع المعلومات الفنية الخاصة بها وتحليلها وتوثيقها، وهي التجربة الأولى من نوعها في المملكة لتوطين تقنية تحلية المياه.
وقد تبادل أعضاء الوفد مع مهندسي المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة العاملين بالمحطة معلومات فنية مفصلة عن مكونات المحطة والعمليات التي تتم في كل منها، وقد أبدى الطلاب إعجابهم بشمولية المحطة لكافة تقنيات التحلية واسعة التطبيق واعتبروها مورداً هاماً للمعلومات للدارسين في هذا المجال. كما أبدى الطلاب سعادتهم بالتعاون غير المحدود الذي لقيه الوفد من منسوبي المؤسسة والشرح الوافي المقدم من مهندسي المحطة، الأمر الذي يدل على حرص المؤسسة على تعزيز التعاون مع جامعة الملك سعود واستعدادها لتقديم المعلومات والخبرات التي تثري التجربة الأكاديمية لطلاب الجامعة.
من جهته أوضح سعادة المهندس إبراهيم بن سليم الحازمي مدير محطات ينبع المدينة المنورة والذي استقبل الوفد في ختام الزيارة أن هذه الزيارة تأتي في إطار اتفاقية التعاون الأكاديمي التي وقعها معالي محافظ المؤسسة ومعالي مدير جامعة الملك سعود قبل بضعة أسابيع والتي تتضمن تبادل الخبرات بين المؤسسة وجامعة الملك سعود، وأشاد سعادته بمستوى طلاب القسم الذين أبدوا درجة عالية من الاهتمام بعمليات التحلية الموجودة بالمحطة.
وقال د. هاني بن عبد الرحمن الأنصاري رئيس قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة الملك سعود أن هذه هي الزيارة الأولى في سلسلة زيارات سينظمها القسم بمشيئة الله كل فصل دراسي لمحطات التحلية بالمملكة، موضحاً أن المواد التي يقدمها القسم في مجال التحلية ومحطات القوى تلقى إقبالاً واسعاً من الطلاب، الأمر الذي يدل على ارتفاع مستوى الوعي بأهمية هذين القطاعين في المملكة، كما أوضح أن الزيارات المستقبلية ستضم عدداً كبيراً من الملتحقين ببرنامج ماجستير العلوم في هندسة تحلية المياه الذي سيستقبل أول دفعة من الطلاب العام القادم بإذن الله.