أنت هنا

تم اختيار عيادة السمنة بكلية الطب جامعة الملك سعود  كمرشح  للفوز بجائزة التميز في العناية الطبية  والتي سيتم إعلان نتيجتها  خلال مؤتمر الصحة العربي والذي يقام في دبي هذا الشهر.

وقد جاء هذا الاختيار لما تقدمه  عيادة  السمنة والتي يشرف عليها فريق متخصص بكرسي الشيخ علي بن سليمان الشهري لأبحاث السمنة من خدمات طبية متميزة  تمثلت في إيجاد أول عيادة متعددة التخصصات في المنطقة تعنى بالسمنة وتعالجها من كل الجوانب.

وفي هذه العيادة يبدأ مريض السمنة بمجموعة  التثقيف الصحي والتي يتم فيها دعوة المرضي وعائلاتهم إلى مجموعات تثقيف صحية تهدف إلى العلاج الجماعي للمرضي وعائلاتهم حيث أثبتت الدراسات أن أهم أسباب السمنة تبدأ من البيت والعادات اليومية الخاطئة, ولن نتغلب على السمنة ما لم نتعامل بوعي مع هذه المسببات, وتضم هذه الجلسة أخصائيي  علاج سلوكي وأخصائيي  رياضة و تغذية علاجية, ويتم تثقيف المرضي وأسرهم  علي تغيير نمط الحياة اليومي للأسرة , ثم يبدأ المريض بمراحل تقييم وعلاج متواصل من قبل استشاريين وأخصائيين في جميع التخصصات ذات العلاقة بالسمنة مثل التغذية والرياضة والسلوك والغدد والجراحة وتخطيط النوم وغيرها.

وبعد إجراء الفحوصات اللازمة يتم رسم خطة علاجية ومتابعة للمرضى حسب أوزانهم وأسباب السمنة ومضاعفاتها يتم تقييم وعلاج أكثر من 900 حالة خلال العام المنصرم .

الجدير بالذكر أن العيادة تستقبل جميع  الأطفال والشباب السعودي تحت سن الثامنة عشرة مجانا من خلال تعبئة نموذج خاص بذلك على الموقع الالكتروني أو من خلال الاتصال أو الحضور إلى العيادة بمستشفى الملك خالد الجامعي حيث تقوم منسقه العيادة بجدوله مواعيد المريض حسب احتياجاته.

وقد أصبحت جامعة الملك سعود ممثلة في عيادة السمنة وبإشراف الدكتور عائض القحطاني  مرجعا إقليميا لكثير من المرضى الذي تم تحويلهم من خارج وداخل المملكة كما أنها تعد مرجعا عالميا في ما تقدمة من خدمات جراحية للأطفال والشباب فهي تمتلك الخبرة الأكبر في هذا الجانب عالميا .