أنت هنا

قبل انطلاقة فعاليات مؤتمر الصناعيين الخليجي الـ13 غدا الذي يأتي بعنوان «الصناعات المعرفية والتقنيات الحديثة»، بتنظيم من منظمة الخليج للاستشارات الصناعية «جويك»، كشف عميد معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك سعود الدكتور محمد الحارثي بمناسبة مشاركة المعهد في المؤتمر، أن الجامعة تمتلك أكثر من 500 خبير ومتخصص في منظومة الصناعات المعرفية والتقنيات الحديثة المتوفرة لديها.

إيضاحات الدكتور الحارثي بعد المعلومة التي كشف عنها، أن مشاركة معهد البحوث والدراسات الاستشارية، ترتبط بوجود مشاريع كثيرة في المجالات التي سيشارك فيها المعهد، وهي: تصنيع قطع الغيار، دراسة وتطوير بعض قطع الغيار للماكينات، نقل تقنيات التصنيع، دراسات الجدوى للمشاريع الصناعية، التقييمات البيئية الصناعية، دراسات في تحسين الإنتاجية والجودة والهندرة وإعادة تدوير المخلفات الصناعية، دراسة تطوير محفز ما قبل البلمرة، وغيرها، إضافة لتطوير ما يزيد على 150 ابتكارا وتسجيلها عالميا للحصول على براءات اختراع.

واستعرض عميد معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية ما تملكه الجامعة من قدرات في منظومة الصناعات المعرفية والتقنيات الحديثة، وقال: «تعمل الجامعة باستمرار على دعم قدراتها في هذا المجال وأسست شركة وادي الرياض وحاضنة الرياض للتقنية ومعهد الملك عبدالله لتقنية النانو ومركز الابتكار، وهي الجهات التي انبثق منها منتجات وشركات تدعم توجه الدولة في المجال الصناعي وتساهم في تحقيق التنمية الوطنية الصناعية المستدامة».

وأضاف: «أيضا نمتلك جميع التجهيزات والمعامل ومراكز الأبحاث وكراسي البحث والأقسام المتخصصة التي تحقق تطلعات الجميع في منظومة الصناعات المعرفية والتقنيات الحديثة».

وأكدت «جويك» أن المؤتمر يهدف إلى تشجيع الدول الأعضاء نحو التحول للإنتاج الصناعي المعرفي، مع تسليط الضوء على المتطلبات الأساسية لقيام الصناعات المعرفية فيها، وعرض بعض تطبيقات الصناعات المعرفية المناسبة لهذه الدول، وأضافت أنه يهدف كذلك إلى عرض نماذج العمل الناجحة في بعض الدول للتحول نحو الصناعات المعرفية، مع إعطاء فرصة ملائمة للشركات الصناعية العالمية المتخصصة في هذا المجال لعرض منتجاتها في المعرض المصاحب.

مصدر الخبر على جريدة شمس