أنت هنا

 

شارك الدكتور نزار الصالح الأمين العام المساعد للمركز الوطني لأبحاث الشباب في الاجتماع التشاوري لمنسقي مشروع الإرشاد الطلابي في الجامعات السعودية ، والذي نظمته وزارة التعليم العالي يوم الأربعاء 8/2/1430هـ ، في قاعة المؤتمرات في جامعة الملك عبدالعزيز بمدينة جدة، لمناقشة الاستعدادات لإقامة مشروع تطوير برامج وخدمات الإرشاد الطلابي ، الذي تنظمه وزارة التعليم العالي .

و الجدير بالذكر أن المركز الوطني لأبحاث الشباب في جامعة الملك سعود ، قد فاز بثقة وزارة التعليم العالي لإقامة دورتين للطلبة ، الأولى في تنمية الشخصية الإيجابية للطلبة الجامعيين ، والثانية في الوقاية من السلوكيات المنحرفة للطلبة الجامعيين ، وذلك في عدد من الجامعات، هي: جامعة الإمام محمد بن سعود ، وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ، جامعة طيبة ، جامعة الحدود الشمالية (عرعر) ، جامعة تبوك ، جامعة جازان .

و أكد الدكتور عبدالرحمن النملة عضو اللجنة التنفيذية للمشروع في وزارة التعليم العالي ، على ضرورة البدء في تقديم الدورات المختلفة مع بداية الفصل الدراسي الثاني و الحرص على جودة الإعداد والتقديم ، لينعكس أثر هذه الدورات على الطلبة في شؤون حياتهم الجامعية والاجتماعية ، لتساهم في تحقيق أهداف وزارة التعليم العالي .

وقد أكد الدكتور نزار الصالح الأمين العام المساعد للمركز الوطني لأبحاث الشباب خلال الاجتماع على جاهزية المركز الوطني في تقديمه لتلك الدورات بعد أن أنهى جميع الاستعدادات الفنية والإدارية بالتواصل مع الجامعات التي ستطبق فيها ، وأوضح أن المركز يعطي هذه الدورات أولوية كبيرة ضمن خطته لهذا العام ، و أن فريق الخبراء في المركز قد أنهى إعداد الحقائب التدريبية الخاصة بالبرنامجين المقدمين .

وتم خـلال الاجتماع عـرض أوجه التعاون بين مشروع الإرشـاد الطلابي في الجامعات السعودية والمركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعلم عن بعد ، و تم إيضاح المهام المسندة للمنسقين والمدراء لمشـروع الإرشـاد الطلابي في الجامعات وآليات المتابعة والتقويم لكل برنامج .