أنت هنا

 في منتدى الغد 2009الأمير سطام بن عبد العزيز يكرم جامعة الملك سعود والمركز الوطني لأبحاث الشبابوالمركز يطلق مبادرات من أجل الشباب

 

 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض بالإنابة حفل افتتاح منتدى الغد 2009 (نحن والشباب شراكة) نيابة عن راعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض .

وكرم راعي الحفل جامعة الملك سعود وتسلم درع الجامعة الأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب الدكتور صالح النصار  نيابة عن مدير الجامعة معالي الدكتور عبد الله العثمان .

كما كرم راعي الحفل المركز الوطني لأبحاث الشباب في جامعة الملك سعود وتسلم درع المركز الأمين العام المساعد الدكتور نزار بن حسين الصالح .

وتعد جامعة الملك سعود و المركز الوطني لأبحاث الشباب في أحد أبرز الشركاء الإستراتيجيين في منتدى الغد بعنوان: نحن والشباب شراكة، وذلك لتوافق موضوع المنتدى وأهدافه مع رسالة  الجامعة وأهداف المركز الرامية إلى الرقي بمستوى الشباب؛ للمشاركة بفعالية في مجالات التنمية المختلفة، وتقديم الحلول والبرامج النوعية التي تلبي احتياجاتهم المختلفة .

وقد قام المركز الوطني لأبحاث الشباب بتنظيم جلستين من جلسات المنتدى إضافة إلى إدارتهما ، إذ شارك في الجلسة التي تتحدث حول محور "الشباب والتنمية" ، نائب رئيس مجلس الشورى سعادة الدكتور بندر الحجار، ورئيس تحرير صحيفة الاقتصادية الأستاذ عبد الوهاب الفايز،وأدار الجلسة سعادة الدكتور خالد العواد عضو مجلس الشورى .

و أما الجلسة التي تتعلق بمحور "مقومات تمكين الشباب" فقد شارك وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار الدكتور عواد العواد ، والأستاذ محمد آل شيخ والأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب الدكتور صالح النصار ، وأدار الجلسة الدكتور فهد السلطان نائب أمين عام مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني .

و في اليوم الختامي قدم الأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب الدكتور صالح النصار مبادرتين تمثلت في الآتي:

أولاً: تأسيس مجلس استشاري من الشباب في المركز, يكون هذا المجلس بإدارة الشباب و يساهم في تحقيق أهداف الشباب , وإيصال صوتهم للمركز , ومساعدة المركز على التخطيط الجيد لأنشطة وبرامج وبحوث الشباب.

ثانياً: سيقوم المركز برصد جميع المبادرات المقدمة من الجهات الحكومية أو القطاع الخاص في المملكة , والتعريف بهذه المبادرات عن طريق بناء قاعدة بيانات خاصة لهذه المبادرات ونشرها على موقع المركز على الإنترنت , ووضع هذه المبادرات في كتيب تعريفي وتوزيعه على الشباب في المدارس الثانوية والجامعات في أنحاء المملكة.

و قد لاقت المبادرتين تأييداً كبيراً من الحضور، وأثنت سمو الأميرة نوف بنت فيصل بن تركي آل سعود في الكلمة الختامية للمنتدى على المبادرات التي قدمت خلال أيام المنتدى وتأتي في مقدمتها مبادرات المركز الوطني لأبحاث الشباب في جامعة الملك سعود .