أنت هنا

 

 

 

تم مساء يوم السبت الواقع في 12/1/1432هـ الموافق 18/12/2010م إطلاق مشروع "ماهر لصناعة شباب المستقبل" الذي ينفذه المركز الوطني لأبحاث الشباب بالتعاون مع كرسي أبحاث  وتطبيقات الصحة النفسية.

 

بُدء الاحتفال بكلمة توجيهية لسعادة الأمين العام للمركز الوطني سعادة الدكتور/ نزار بن حسين الصالح رحب في بدايتها  بالمتدربين الذين تم قبولهم للمرحلة الأولى من المشروع ثم تحدث سعادته عن الهدف الرئيس للمشروع والذي يهدف إلى تمهير الشباب بأهم كفايات صناعة المستقبل وذلك من خلال أمداد هم  بمهارات التعامل في مجالات الحياة المختلفة بهدف تحسين جودة الحياة لديهم وخاصة ما يتعلق بالمهارات الأساسية لبناء الشخصية الفاعلة  والمهارات الإدارية ومهارات التنمية البشرية.
وأكد الأمين العام على أهمية التنافس والطموح والجدية التي يجب أن يتمتع بها المتدرب وذلك للوصول إلى متدربين أكفاء قادرين على أن يكونوا مدّربين متميزين للالتحاق بسوق العمل لخدمة مجتمعهم ووطنهم،وتحدث بعد ذلك عن الهدف الاستراتيجي للمشروع وهو تدريب مليون شاب.
بعد ذلك قدم الباحث في المركز  الأستاذ/جمال الدين زغلوله شرحا مفصلاً عن مجموعات المتدربين   وتوزيعهم على أماكن التدريب ، والحقائب التدريبية التي سوف يتم البدء بها،  وأكد على أهمية الحضور للدورات وأن الغياب بنسبة 25% في كل دورة سوف يحرم المتدرب من متابعة الدورة ، كما تحدث عن مستويات شهادة ماهر حيث بين أن هناك ثلاث مستويات لشهادة ماهر هي:
 
1. شهادة "ماهر مبتدئ"تمنح لكل متدرب أتم حضور (6دورات ).
 
2. شهادة "ماهر متوسط"تمنح لكل متدرب أتم حضور (14 دورة).
 
3 . شهادة "ماهر متقدم"تمنح لكل متدرب أتم حضور (22 دورة).
 
 ثم تحدث الأستاذ/ أحمد الهوامله عن الدورات الحالية وأكد على أن جميع الدورات سوف تكون في نفس القاعة المحددة ، وأشار إلى أن المتدرب الذي سيتغيب عن الدورة بنسبة 25% لن يحصل على شهادة برنامج ماهر.
  وتم خلال اللقاء توزيع الحقائب التدريبية على المتدربين قبل توجههم إلى أماكن التدريب .
 
وأشار المدير التنفيذي للمشروع أ.د/صلاح الدين عبد القادر إلى أن عدد المسجلين في المشروع وحتى تاريخ 12/1/ تجاوز(360) من الذكور و الإناث، تم قبول  76 متدربا من الذكور في  المرحلة الأولى على أن يتم  إنضمام الشابات إلى البرنامج  في المرحلة القادمة بمشيئة الله.