أنت هنا

 

افتتح معالي الأستاذ الدكتور عبد الله العثمان، مدير جامعة الملك سعود، رئيس مجلس إدارة المركز الوطني لأبحاث الشباب، يوم الإثنين 18/3/1432هـ، حلقة نقاش "نحو إستراتيجية وطنية لأبحاث الشباب بالمملكة العربية السعودية"، وذلك بحضور كل من وكيل الجامعة للتبادل المعرفي و نقل التقنية الأستاذ الدكتور حمد الخثلان، و الأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشاب الدكتور نزار بن حسين الصالح، وعدد من مدراء ومشرفي و رؤساء المراكز والكراسي البحثية الوطنية إضافة إلى لفيف من أعضاء هيئة التدريس والمختصين في الجامعات السعودية.

بدأت الفعاليات بعرض فيلم تعريفي عن المركز الوطني لأبحاث الشباب منظم الحلقة، ثم كلمة الأمين العام للمركز الوطني الدكتور نزار بن حسين الصالح، ثم كلمة معالي الأستاذ الدكتور عبد الله العثمان مدير الجامعة راعي الحلقة. ثم أعقب ذلك تكريم المتحدثين الرئيسيين و المشاركين في الحلقة. 

 

ثم قام الأستاذ الدكتور خالد بن منصور الدريس بعرض التحديات والمشكلات التي تواجه مراكز الأبحاث الوطنية المعنية بقضايا الشباب وسبل مواجهتها. ثم تطرق الدكتور عبد الله بن عثمان الخراشي إلي إمكانية تكامل جهود مراكز الأبحاث المعنية بقضايا الشباب و ذلك لتحقيق الهدف المرجو منها. أما الدكتور عبدا لله بن عمر العبد الكريم فتحدث عن إنشاء قاعدة بيانات وطنية لمخرجات مراكز الأبحاث الوطنية المعنية بقضايا الشباب. وعدد الدكتور نزار بن حسين الصالح الأولويات البحثية لقضايا الشباب في المملكة ، وعرض الدكتور كاظم عادل الغول سبل تفعيل النتائج والتوصيات البحثية الصادرة عن مراكز الأبحاث المعنية بقضايا الشباب.

 

ثم تم تشكيل خمس مجموعات لعمل عصف ذهني حول محاور الحلقة لتحديد معالم تنسيق جهود المراكز البحثية بحيث تحقق أعلى استفادة مرجوة منها و ذلك من خلال المناقشة بين كل مجموعة على حدا، ثم تمت مناقشة جماعية للخطوات المقترحة للتنسيق وذلك للاتفاق عليها، ثم تم إيداعها أمانة المركز الوطني لأبحاث الشباب لتقديم الصياغة النهائية لتوصيات الحلقة، و متابعة تنفيذ تلك التوصيات.