أنت هنا

ضمن برنامج التواصل الداخلي بين المركز الوطني لأبحاث الشباب، والشباب في جميع مناطق المملكة قام الأمين العام للمركز الوطني سعادة الدكتور نزار الصالح، والوفد المرافق المكون من الأمين العام المساعد سعادة الدكتور عبدالرحمن الرشيد، وسعادة الدكتور عبدالله الخراشي، منسق التعاون الداخلي في المركز الوطني، والأستاذ سعود السهلي، والأستاذ علي الحربي، ومجموعة من شباب منطقة جازان، بزيارة لمنطقة جازان.

 

وقد ابتدأ الوفد برنامجه لليوم الأول بالتشرف بالسلام على أمير منطقة جازان صاحب السمو الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، حيث تم اللقاء في مبنى الأمارة، وقدم الأمين العام للمركز الوطني، سعادة الدكتور نزار الصالح، تعريفا بالمركز وأهم منجزاته خلال السنوات الثلاث الماضية، وقد أطلع الوفد سمو الأمير على تفاصيل برنامج وطني الذي يعمل المركز الوطني على إطلاقه للشباب وحرص المركز على مشاركة شباب المملكة في هذا البرنامج الطموح، لما يحتويه البرنامج من مشاريع وطنيه متميزة.

هذا وقد أثنى صاحب السمو الأمير محمد بجهود المركز الوطني خلال الفترة الماضية وأبدى إعجابه بهذا الجهد الكبير، وحرص المركز الوطني على شباب المملكة بالعموم وشباب منطقة جازان بالخصوص، وتحدث سموه عن هموم وتطلعات الشباب في منطقة جازان، وحرص سموه الكريم على دعم برامج وأنشطة المركز الوطني لخدمة شباب المملكة، وقد تم تقديم درع تذكاري باسم المركز الوطني لصاحب السمو وشكره على هذا اللقاء الأبوي الحاني.

     

وفي المساء عقد المركز الوطني حلقة نقاش حضرها مجموعة من الشباب القيادي في منطقة جازان، استمرت لقرابة ثلاث ساعات، تم بعدها تناول طعام العشاء حيث قدم الأمين العام تعريفا بالمركز الوطني وبرامجه المختلفة، ثم فتح باب النقاش حول ما يهم شباب منطقة جازان وما هي التحديات والمعوقات التي تواجههم وقد كان النقاش ساخنا وفاعلا، تم على أثره التأكيد على دور المركز الوطني الريادي وحرص شباب منطقة جازان على التميز والانجاز.