أنت هنا

دَيْحَمَه قرية من قرى محافظة صامطة التابعة لمنطقة جازان وهي من القرى القريبة من الحدود اليمنية والقريبة أيضا من البحر، يعمل اغلب الأهالي في دَيْحَمَه بالزراعة والرعي وصيد الأسماك، ويتميز أهالها بالدماثة وحسن الخلق والضيافة.

مؤسسة الملك عبدالله ووالديه للإسكان الخيري، تعمل على إنشاء العديد من المدن الإسكانية في قرية دَيْحَمَه، وبجانب الاستثمار في بناء المساكن للمحتاجين، فإن القائمين على مؤسسة الملك عبدالله يعون كثيرا أهمية الاستثمار في شباب المنطقة، وضرورة العمل على تنميتهم لكي يسهموا في بناء مجتمع فاعل مترابط قادر على العطاء والتقدم.

من هنا جاءت زيارة الأمين العام للمركز الوطني، سعادة الدكتور نزار الصالح، وسعادة الأمين العام المساعد، الدكتور عبدالرحمن الرشيد، وسعادة الدكتور عبدالله الخراشي، في اليوم الثاني لزيارة وفد المركز الوطني، لمنطقة دَيْحَمَه تلبية لدعوة من مؤسسة الملك عبدالله ووالديه للإسكان الخيري، للوقوف على احتياجات الشباب في المنطقة، من خلال اللقاء المباشر مع الشباب، أو من خلال الالتقاء بالمسوؤلين. عمد المركز الوطني على عقد حلقتي نقاش مع الشباب في منطقة دَيْحَمَه، وذلك من خلال جهود سعادة الأمين العام المساعد، الدكتور عبدالرحمن الرشيد، وسعادة الدكتور عبدالله الخراشي. اللقاءات العديدة مع المسؤولين والشباب سوف يمكن المركز الوطني من وضع برامج تنمية وتطوير مهارات الشباب في منطقة دَيْحَمَه، لرفعه لمؤسسة الملك عبدالله ووالديه للاسكان الخيري بهدف مساعدة الشباب في منطقة جازان.