أنت هنا

 

     

 

أقام المركز الوطني لأبحاث الشباب يوم الأحد، 6/10/1432هـ، حفل معايدة لجميع منسوبيه، وكان في مقدمة المهنئين سعادة الدكتور نزار بن حسين الصالح الأمين العام للمركز، وسعادة الدكتور عبد الرحمن بن سعود الرشيد الأمين العام المساعد.
 
وفي بداية اللقاء رحب الأمين العام بجميع المنسوبين ،وهنئهم بعيد الفطر، ثم تحدث عن حاجة المركز لبذل مزيد من الجهد لخدمة شباب المملكة، وضرورة الالتزام بالعمل وفق وحدات المركز، والحاجة لاستقطاب بعض الخبراء والمستشارين للعمل في المركز، كما أكد على ضرورة  الإسراع بوضع خطة عمل نصف سنوية لكل وحدة لعرضها يوم السبت القادم لمناقشتها واعتمادها، ثم استعرض سعادته أهم إعمال المركز خلال الفترة القادمة، ومنها برنامج وطني الموجه للشباب السعودي والذي يتضمن عشرة مشاريع تخدم الشباب، وانجاز لائحة دعم البحوث العلمية للمركز، ومشروع تأهيل متعاطي المخدرات في الجامعات السعودية بتكليف من وزارة التعليم العالي، وتشكيل لجنة علمية للمركز تعنى بالدراسات والأبحاث المتعلقة بالشباب.
 
،كما تطرق الأمين العام للحديث عن ضرورة التواصل مع بعض المراكز العالمية المهتمة بشؤون وقضايا الشباب في كل من ألمانيا وايطاليا وكوريا،بهدف الإطلاع على الخدمات التي تقدمها هذه المراكز للشباب وبحث أوجه التعاون للاستفادة من خبرات الآخرين.
 
وقبل ختام كلمته شكر الأمين العام معالي مدير جامعة الملك سعود، رئيس مجلس إدارة المركز الوطني، وسعادة الدكتور وكيل الجامعة للتبادل المعرفي ونقل التقنية، نائب رئيس مجلس الإدارة، وجميع أعضاء مجلس الإدارة المحترمين لما يولونه من اهتمام بالغ بالمركز، وفي الختام تمنى للجميع النجاح والتوفيق.