أنت هنا

 

نيابة عن معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبد الرحمن العثمان، رعى سعادة وكيل الجامعة للتخصصات الصحية الأستاذ الدكتور محمد بن يحيى الشهري حفل تخريج دفعة جديدة من طلاب الدراسات العليا بكلية الطب, والذي نظمته كلية الطب بجامعة الملك سعود بقصر الثقافة بالحي الدبلوماسي مساء الثلاثاء (15 ربيع الأول 1433هـ )، وذلك بحضور سعادة عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية الأستاذ الدكتور مبارك بن فهاد آل فاران , وسعادة وكلاء الكلية , ورؤساء الأقسام , ولفيف من  أعضاء هيئة التدريس بالكلية.
 
 
وبهذه المناسبة ألقى سعادة وكيل الجامعة للتخصصات الصحية الأستاذ الدكتور محمد بن يحيى الشهري كلمه نيابةً عن معالي مدير الجامعة هنأ فيها كلية الطب على تخريج  دفعة جديدة من أطباء الدراسات العليا , وقال سعادته: يحق لنا أن نحتفل بهذه الكوكبة التي ستنطلق لخدمة وطنها ومجتمعها وتواصل طريق البحث والتميز في مختلف فروع الطب , مؤكداً على أن الاهتمام بالدراسات العليا في الجامعة بشكل عام وكلية الطب بشكل خاص يعد أحد الأسس القوية في إستراتيجية الجامعة, ومؤكداً كذلك على أن برامج الدراسات العليا تستطيع تلبية احتياجات برامج التنمية والتطوير وإثراء الإنتاج البحثي في المملكة العربية السعودية.
 
وأضاف الدكتور الشهري أن الوطن بحاجة لكل جهد مخلص لبناء برامج الزمالات والدراسات العليا وزيادتها كماً ونوعاً لاستشراف المستقبل, وإن كلية الطب بما تملكه من طاقات بشرية ومادية قادرة على تحقيق هذه التطلعات المستقبلية, فقد كانت كلية الطب دوماً عند حسن الظن بها, فلا تكاد تجد مشروعاً وطنياً ناجحاً يحمل صبغة طبية إلا ونجد للكلية بصمة مشرفة بشكل مباشر أو غير مباشر فيه، وقال الدكتور الشهري : بالرغم من كل هذا الجهد المتميز إلا أننا لازلنا مطالبين بتحقيق إنجازات أكبر، لأننا نواجه تحديات كبيرة ومتعددة, حيث تتطلع الجامعة إلى وجود مبدعين يستشرفون فرص وآفاق المستقبل, وتسعى لانطلاق برامج زمالات أخرى ودراسات عليا متخصصة جديدة لسد حاجات المجتمع الطبية وتعزيز الرعاية الصحية للمجتمع, مؤكداً أن المخرجات المتميزة لكلية الطب التي تجمع بين القدرات المهنية والتأهيل الأكاديمي ستسهم إسهاماً حقيقياً في خدمة الأهداف الوطنية الرامية إلى تعزيز الرعاية الصحية للمجتمع .
 
 
وقدم الدكتور الشهري التهنئة للخريجين، متمنياً لهم التوفيق في مستقبلهم الزاهر بإذن الله,  كما قدم شكره لسعادة عميد كلية الطب الأستاذ الدكتور مبارك آل فاران, ووكلاء الكلية, وخص بالشكر سعادة وكيل كلية الطب للدراسات العليا والتعليم الطبي المستمر الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف العمار , وقدم تحية خاصة للدكتور محمد بن عبد الرحمن الغنيم مدير وحدة الدراسات الطبية العليا, وجميع أعضاء هيئة التدريس وكافة أعضاء وحدة الدراسات الطبية العليا على جهودهم المتميزة .
 
 
من جهته عبر سعادة عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية الأستاذ الدكتور مبارك آل فاران عن سعادته وتهنئته للوطن الغالي بقطف هذه الثمار الطيبة المتمثلة بتخريج كوكبة جديدة من طلاب الدراسات العليا الذين يستشرفون المستقبل الواعد ويحملون العلم النافع ، وقال الدكتور آل فاران إن جامعة الملك سعود وبخاصة كلية الطب أخذت على عاتقها مسؤولية تعليم وتدريب الكوادر الوطنية المتميزة في كافة التخصصات , مؤكداً على الخريجين بأهمية التخلق والتحلي بتعاليم الإسلام , والحرص على لين الجانب والبذل والعطاء بلا حدود من أجل راحة وخدمة المرضى ، وحثهم على الأمانة في العمل والسعي في طلب العلم خاصة أن مجالهم بحاجة إلى بحوث ودراسات بشكل مستمر ، وأن يحرصوا على الاهتمام بأخلاقيات هذه المهنة الشريفة ، وتمنى لهم التوفيق في حياتهم العلمية والعملية ، وقدم الدكتور آل فاران الشكر والتقدير لمعالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل لكلية الطب وللمستشفيات الجامعية , كما قدم الشكر لسعادة وكيل الجامعة للتخصصات الصحية على تشريفه بالحضور ودعمه الدائم للكلية وبرامجها التطويرية .
 
 
فيما عبر وكيل كلية الطب للدراسات العليا والتعليم الطبي المستمر الأستاذ الدكتور أحمد بن يوسف العمار عن سعادته بما حققه الخريجون من نجاح وتميز , مذكراً إياهم بأن التخرج ليس نهاية المطاف , فهو خطوة نحو استكمال خطوات أخرى مملوؤة بالتميز والإبداع في تخصصاتهم الطبية المختلفة , مطالباً الخريجين بوضع تميز جامعة الملك سعود وما تحصلت عليه في التصنيفات العالمية من مراتب متقدمة كنموذج يحتذى به يعينهم على تحقيق المزيد من الإنجازات التعليمية والطبية
من جهته قال مدير وحدة الدراسات الطبية الدكتور محمد بن عبد الرحمن الغنيم يسعدني ويشرفني أن نلتقي في هذه المناسبة الكريمة للاحتفال بالخريجين , حيث درجت وحدة الدراسات العليا بكلية الطب على الاحتفال بخريجيها منذ أربع سنوات وهذه هي السنة الخامسة على التوالي .
 
 
وقدم الدكتور الغنيم عرضاً لأعداد الخريجين خلال السنوات السابقة وعدد برامج التدريب الحالية حيث بلغت أعداد الخريجين خلال السنوات الأربع الأخيرة على النحو التالي ( 60 طبيباً عام هـ 1430/ 1431هـ ) , ( 64 طبيباً عام هـ 1429/ 1430هـ ) , ( 60 طبيباً عام هـ 1428/ 1429هـ ) , ( 74 طبيباً عام هـ 1427/ 1428هـ ) , وبلغ عدد الخرجين لهدا العام 1431هـ /1432 هـ(55 طبيب ) , وبالنسبة لبرامج التدريب الحالية فقد بلغت : 14 برنامج لزمالات جامعة الملك سعود  ,  برنامجين للدبلوم  , 9 برامج  مشتركة مع الهيئة السعودية للتخصصات الصحية , برنامجين للماجستير , برنامجين للدكتوراه , 14 برنامج تحت الإعداد , وبلغ عدد الأطباء الملتحقين لبرامج جامعة الملك سعود للدراسات العليا والبرامج الطبية المشتركة مع الهيئة السعودية لهذا العام 45 طبيب , أما الأطباء المقيمين في مختلف البرامج لهذا العام فبلغ عددهم  298 طبيب , فيما بلغ عدد الأطباء المقيمين في مختلف البرامج للعام الأكاديمي الماضي  308 طبيب , وبهذا يكون عدد المتخرجين من الدراسات العليا منذ ابتداء البرنامج 1984م 1021 طبيب.
 
صور من الحفل :
 
تكريم أحد الطلاب
 
 

لمشاهدة أسماء الخريجين والمكرمين