أنت هنا

     

 

    

 

في بادرة تعاون بين المركز الوطني لأبحاث الشباب, وأكاديمية نايف للأمن الوطني, نظم المركز الوطني لأبحاث الشباب زيارة لمجموعة من الشباب للتعرف على جهود أكاديمية نايف للأمن الوطني, وقد حضر من المركز الوطني سعادة الأمين العام الدكتور نزار بن حسين الصالح, والأستاذ محمد أحمد مذكور, والأستاذ محمد حسن العسيري, وكان في استقبال الوفد مدير أكاديمية نايف للأمن الوطني سعادة العقيد دكتور طارق بن عبدالله الشدي, وسعادة العقيد دكتور إبراهيم الداوود, ونخبة من أصحاب السعادة.وقد رحب مدير أكاديمية نايف للأمن الوطني بوفد المركز الوطني، وأخذهم بجولة تعريفية في الأكاديمية ولقاء مسؤولي الأقسام واستمعوا إلى شرحٍ وافٍ لجميع المهام التي تقوم بها الأكاديمية.بعد ذلك بُدء البرنامج بالذكر الحكيم، وكلمة مدير أكاديمية نايف للأمن الوطني سعادة العقيد دكتور طارق بن عبدالله الشدي, الذي تحدث عن حب الوطن ومفهوم الخيانة الوطنية, ثم عُرض فلم وثائقي عن الإرهاب وآثاره على مقدرات الوطن من إعداد سعادة العقيد دكتور إبراهيم الداوود.ثم تشرف الجميع بحضور معالي الفريق أول عبد العزيز الهويريني رئيس المباحث العامة, الذي عقد لقاءاً ودياً مع سعادة الدكتور نزار الصالح الأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب, قدم من خلاله الدكتور الصالح تعريفاً بالمركز الوطني لأبحاث الشباب, والأبحاث والدراسات التي يقوم بها, وبحثا سبل التعاون المشترك بينهما.ثم بعد ذلك تحدث معالي الفريق أول عبد العزيز الهويريني, مع أبنائه شباب المركز الوطني بكلمات تربوية توجيهية تطرق لحاجة المملكة بأن يكون الجميع رجال أمن وعن كيفية مواجهة الفكر الضال والمحافظة على ممتلكات الوطن وهذا لا يتحقق إلا بجهود شبابها, وبيّن بأن أعظم ما يملكه الشخص هي عقيدته الصحيحة المتوافقة مع القرآن الكريم ومنهاج النبوة الطاهرة ووطنه الذي يعيش فيه, وبارك قيام هذا التعاون بين المركز الوطني لأبحاث الشباب, وأكاديمية نايف للأمن الوطني, من خلال هذا البرنامج ’’ سفراء الأمن الوطني ’’ ثم فتح باب النقاش حيث أثار الشباب العديد من الأسئلة التي وجدت صدراً رحباً من معاليه الذي جاوب بكل صراحة وشفافية, وقد أبدى الشباب مشاركة فاعلة دلت على مدى وعيهم وحبهم وانتمائهم لوطنهم, وضرورة توعية الآخرين لمحاربة الفكر الضال الدخيل على مجتمعنا، وعلى تقاليدنا وعقيدتنا الإسلامية, ثم أقيمت مسابقة تعبيرية بعنوان "كيف نكون سفراء للأمن الوطني" تفاعل معها الطلاب بشكلٍ كبير.وتجدر الإشارة إلى أن عدد الشباب المشاركين في هذا البرنامج قد تجاوز 45 طالباً، تم ترشيحهم من ثلاث مدارس على مستوى منطقة الرياض وهي: مدارس ابن خلدون الأهلية، ومدارس أنوار المجد العالمية، ومدارس المتقدمة الأهلية, الذين تسلموا هدايا تذكارية من مدير الأكاديمية.وفي ختام اللقاء شكر معالي الفريق أول عبد العزيز الهويريني رئيس المباحث العامة, القائمين والمشاركين في البرنامج وتم التقاط الصور التذكارية وتبادل الهدايا مع الأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب سعادة الدكتور الصالح, الذي بدوره ثمن الجهود التي تقدمها أكاديمية نايف للأمن الوطني في خدمة الوطن وأبنائه المواطنين.