أنت هنا

 

       

 

حصلت وحدة دعم الحياة بكلية الامير سلطان للخدمات الطبية الطارئة على الاعتماد الأمريكي الدولي من معهد الصحة والسلامة المهنية بفلوريدا وذلك بتاريخ 2/10/2012م .    وهو الأمر الذي سيمكنها من إجراء وإقامة دورات للمدربين والمتدربين على مستويات مختلفة معتمدة دولياً في حالات الطوارئ .
        وتهدف مثل هذه الدورات إلى التحسين المستمر للسلامة العامة المهنية والصحة والتعليم الصحي والخدمات الطبية الطارئة . ويعد معهد الصحة والسلامة المهنية من أكبر المعاهد في الولايات المتحدة الأمريكية في تقديم الدورات المعتمدة في الرعاية الصحية في حالات الطوارئ . ويقدر عدد المنتسبين له بحوالي ٣٥٠٠٠ شخص وله أكثر من ٨٠٠٠ مركز تدريبي حول العالم . حيث يغطي المعهد مجموعة كبيرة من المنظمات بما في ذلك المستشفيات والجامعات .

        تجدر الإشارة إلى أن كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة أولت اهتماما خاصاً من بداية إنشاء الوحدة نحو تسجيل واعتماد برامجها ودوراتها على أعلى المستويات ووفق أعلى المعايير العالمية حيث سبق وأن حصلت الوحدة على الاعتماد الأمريكي الدولي من جمعية القلب الأمريكيـة بدالاس وذلك بتاريخ 16/1/2012م . وتعتبر جمعية القلب الأمريكية منظمة غير ربحية هدفها الرئيسي الحد والتوعية من أمراض القلب والشرايين والسكتة الدماغية . وتعتبر اليوم أكبر منظمة تطوعية للرعاية الصحية في العالم . ويعد الهدف الرئيسي للجمعية تدريب نحو ٢٥ مليون شخص في العالم سنوياً في مجال الإنعاش القلبي الرئوي ورعاية الحالات الطبية الطارئة .

        كما حصلت وحدة دعم الحياة بالكلية على الاعتماد والاعتراف الدولي الأسترالي لمجلس تسجيل ممارس الخدمات الطبية الطارئة الأسترالي لإعطاء دورات متقدمة وأساسية للخدمات الطبية الطارئة .

        وعبر الأستاذ عاهد بن محمد النجار المشرف على  وحدة دعم الحياة بكلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة عن سعادته بمناسبة حصول الوحدة على الاعتماد من عدة جهات عالمية..وقدم شكره الجزيل لكل العاملين من مدربين وإداريين الذين كان لهم الدور الكبير في حصول وحدة دعم الحياة على ثلاثة اعتمادات عالمية خلال أقل من سنة حيث تم تدشينها في ديسمبر العام الماضي.
        وأوضح الأستاذ عاهد أن وحدة دعم الحياة هي وحده متخصصة في مجال التعليم والتدريب الصحي في الحالات الطارئة بإعطاء دورات معترف بها عالميا وتهدف إلى تأهيل خريجي كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبيه في الدورات العالميه المكملة لبرنامج البكالوريوس وإعدادهم اعداداً فنياً على مستوى عالي لتقديم الرعاية الصحية والخدمات الطبية الإسعافية الطارئة لمرحلة ماقبل المستشفى وإلى توفير فرص عمل للشباب السعودي المؤهل في وظائف مناسبة من خلال إتقانهم لمهارات التدريب المعتمدة وبتقنية عالية وتدريب الكوادر الوطنية على رأس العمل من خلال الدورات التدريبية التأهيلية والتطويرية وتوفير قنوات وآلية المشاركة لكل من أصحاب الخبرات العملية الفنية في المجتمع للمساهمة في تسهيل تنفيذ البرامج التدريبية والمساهمة في إيجاد فرص عمل لخريجي هذه البرامج والتوعية الصحية والمشاركات الإجتماعية لما يخدم برامج التدريب .

 

كما ذكر الدكتور ضيف الله الرزيني الأستاذ المساعد بالكلية رئيس قسم الخدمات الإسعافية بالكلية بأنه تم إدراج عدد من الدورات المتخصصة المعتمدة عالمياً ضمن مناهج الكلية..بحيث يتخرج الطالب من الكلية بدرجة البكالوريوس في الخدمات الطبية الطارئة حاصلاً كذلك على شهادات لعدة دورات تخصصية معتمدة عالمياً .

        كما عبر فواز العنزي الفني بوحدة دعم الحياة عن اعتزازه وزملاءه الفنيين الصحيين والذين إلتحقوا بالعمل في الجامعة منذ أشهر قليلة ، بتقديم الخدمات المساندة في الوحدة وأن حصولها على الاعتماد الأمريكي الدولي سوف يكون دافع لتقديم وتطوير العمل ومشاركة بتقديم ودعم الخدمات المتميزة للمجتمع .

   

 

    الجدير بالذكر أن الوحدة قامت مؤخراً بعقد دورة لمنسوبي وزارة الصحة بلغ عددهم ١٥٥ متدرب تحت إشراف معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الإستشارية ،  تم توزيعهم على مجموعات لمدة ٣ شهور تدريب نظري وعملي و 3 شهور تدريب ميداني . وصممت هذه الدورة بما يتناسب مع متطلبات وزارة الصحة وتم المصادقة على الدورة من الهيئة الأسترالية لفنيي طب الطوارئ . مع تكثيف نوعية التدريب الميداني.  كما تم عرض المتدربين على عدة سيناريوهات مختلفة متعلقة بالكوارث وكيفية التعامل معها . وكانت البداية باخضاع المتدربين الى إختبارات تحريرية وعملية للوقوف على مستوى المتدرب والتركيز على نقاط الضعف . مع عقد امتحانات تأهيلية خلال مدة الدورة لكل متدرب لكي يكون لديهم الاستعداد الكامل للأختبار النهائي وسيمنح كل متدرب ينجح في الدورة شهادة معتمدة من قبل جامعة الملك سعود ومجلس تسجيل ممارس