أنت هنا

 

خلال جلسته الرابعة، مجلس الجامعة يثمن اهتمام ورعاية ولاة الأمر باحتياجات الجامعة في ميزانية الخير والبركة للعام المالي 1434هـ

ويوافق على إقراراللائحة الداخلية للجنة المحلية واللجان الفرعية لأخلاقيات البحث العلمي على المخلوقات الحية

ترأس معالي مدير جامعة الملك سعود، نائب رئيس مجلس الجامعة، معالي الأستاذ الدكتور/ بدران بن عبد الرحمن العمر، الجلسة الرابعة من جلسات مجلس الجامعة لهذا العام 1433/1434هـ بحضور سعادة الأمين العام لمجلس التعليم العالي، الدكتور/ محمد بن عبدالعزيز الصالح، ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة والمعاهد، التي عُقدت صباح يوم الإثنين 25/2/1434هـ الموافق 7/1/2013م بقاعة اجتماعات مجلس الجامعة بمبنى إدارة الجامعة بالدرعية.

افتتح معاليه الجلسة، بحمد الله والثناء عليه، متقدماً نيابةً عن مجلس الجامعة وكافة منسوبيها بأسمى آيات الشكر والامتنان للقيادة الحكيمة على ميزانية الخير والبركة للعام المالي 1434هـ، والتي نال جانب التعليم منها ما يقارب 25% من إجمالي الميزانية، وحاز التعليم العالي منها أكثر من خمسين مليار ريال، كان حظ جامعة الملك سعود منها ما يربو على تسعة مليارات ريال، كما أعرب معاليه عن أن هذه الميزانية التاريخية التي خصصتها الدولة للجامعة تحقق جميع متطلباتها، ولكنها تُحمل الجامعة مسؤولية مضاعفة تتمثل في الاستمرار في تقديم مبادرات نوعية وعطاء متميز يتجدد كل يوم، كما قدم شكره لمعالي وزير التعليم العالي ومعالي وزير المالية وكافة المسؤولين لما يقدمونه للجامعة من اهتمام ودعم تتجلى مظاهره كل يوم فيما تشهده الجامعة من حراك تطويري سعياً إلى الريادة والتميز.

كما رحّب معاليه بتشريف الجامعة اليوم بالزيارة الكريمة من قبل صاحب السمو الملكي، الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود – نائب وزير الدفاع، لافتتاح المؤتمر الدولي الخامس للموارد المائية والبيئة الجافة بجامعة الملك سعود، والذي يعقد تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، وثّمن دعم واهتمام ولاة الأمر بالجامعة وما تشهده من حراك تطويري دفعها إلى بلوغ هذه المكانة المرموقة بين نظيراتها.

 

ثم رحّب معاليه بأصحاب السعادة أعضاء المجلس الحضور، كما رحب بسعادة الدكتور/ عمر بن سالم باهمام، بمناسبة تعيينه عميداً لكلية العمارة والتخطيط – وانضمامه لعضوية المجلس، سائلاً المولى عز وجل له التوفيق والسداد، ومُعرباً عن خالص شكره وتقديره لسعادة الأستاذ الدكتور/ عبدالعزيز بن سعد المقرن، العميد الأسبق للكلية، على جهوده البارزة في الارتقاء بجودة العمل وما حقق من إنجازات خلال فترة توليه عمادة الكلية، ومتمنياً له التوفيق.

      من جهته، أكَّدَ سعادة الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري - وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، أمين مجلس الجامعة، أن الجلسة الرابعة لمجلس الجامعة لهذا العام احتوت عدداً من الموضوعات الهامة، كان من  أبرزها مناقشة الدراسة التحليلية لميزانية الجامعة للعام المالي 1434/1435هـ، كما أوصى المجلس بالموافقة على البدء في صرف بدل مكافأة التميز لأعضاء هيئة التدريس السعوديين ومن في حكمهم، وقد جاء ذلك استجابة لقرار مجلس الوزراء رقم الموقر رقم 259 المؤرخ في 1/9/1429هـ، ووفقاً للضوابط الواردة في قرار مجلس التعليم العالي رقم 391/أ المؤرخ في 15/2/1430هـ، كذلك وافق المجلس علىمشروع اللائحة الداخلية للجنة المحلية واللجان الفرعية لأخلاقيات البحث العلمي على المخلوقات الحية، ووافق أيضاً على الخطة الدراسية المعدلة لبرامج كلية العلوم، وتعديل مقررات اثنين من برامج الدراسات العليا وكذا تعديل شروط القبول لبرنامجين من برامج الدراسات العليا بالجامعة، بالإضافة إلى اعتماد المجلس لعدد من القرارات الخاصة بعضويات مجالس الكليات وإجازات التفرغ العلمي والاستعانة وتجديد والاستعانة بالخدمات والإجازات الاستثنائية، وشؤون مجلة الجامعة والدوريات العلمية.

من جانبه، صرَّح سعادة مساعد أمين مجلس الجامعة، الدكتور أحمد الغدير، بأن المجلس قد وافق أيضاً على إعادة تشكيل اللجنة الدائمة لشؤون المعيدين والمحاضرين ومساعدي الباحثين ومدرسي اللغات، كما وافق المجلس على استثناء عدد (71) طالباً وطالبةً من غير السعوديين المرشحين للدراسة بمعهد اللغة العربية وبرامج الدراسات العليا، وذلك لتجاوزهم سن القبول، وقبولهم في معهد اللغة العربية وبرامج الدراسات العليا، كما اعتمد أيضاً  تخريج ومنح الدرجة العلمية لعدد (70) طالباً وطالبةً من طلبة الدراسات العليا بعد إكمالهم لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراة.

       وفي الختام، كرّر معالي مدير الجامعة شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين على ما يوليه للجامعة من رعاية كريمة واهتمام، وشكر أعضاء المجلس الموقر على جهودهم المتواصلة للرقي بالعملية الأكاديمية والبحثية بالجامعة.