أنت هنا

معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمربمناسبة رعايته الكريمة للاحتفال باليوم السنوي لتقنية المعلومات والذي تنظمه عمادة التعاملات الالكترونية والاتصالات.
قال معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر: "إن مثل هذا الاحتفال ليس بالغريب ولا بالجديد  علي جامعة الملك سعود فالجامعة من أعضاء  هيئة التدريس و الباحثين و الطلاب و الطالبات قد أبدو تميزاً لافتاً  للنظر خلال السنوات الماضية في الجوانب المتعلقة بالتقنية، كما أن ذلك الدعم  الغير محدود من الدولة ومن مقام خادم الحرمين الشريفين و سمو نائبه الأمين و سمو النائب الثاني -رعاهم الله-  يجعل الجميع أمام مسؤولية و تحدي كبير لتحقيق مزيد من الإنجازات التي تسجل باسم الجامعة وتسجل أيضا باسم وطننا الغالي  ومملكتنا الحبيبة".
وأضاف معاليه : " لابد  ان  أشير هنا إلي أن هناك  اهتمام كبير جداً  و مباشر  من الدولة رعاها الله  لمسار التقنية  في الجامعة ولعلكم تشهدون ما تم من انجاز خاص بالبنية التحتية التقنية بالجامعة وهو يؤهلنا للانطلاق إلي الساحة العالمية ومواكبة التطور الهائل والتواصل مع العالم".
وذكر معاليه : "أن الجامعة سوف تقف دائماً وراء كل نجاح ووراء كل رغبة في التطوير والتحديث، فعلى المستوي الشخصي أنا مطمئن جداً علي مستقبل التميز التقني في الجامعة، وبأذن الله سوف يري الجميع المزيد من المنجزات في المستقبل، وهي منجزات تصب في اتجاه تحقيق الهدف الأسمى  للجامعة، و هو تعزيز قدرتها التعليمية والبحثية، بما يعود على مخرجاتها في المستقبل، وهو ما نطمح إليه، خاصة وأن الدولة -رعاها الله- لها مساعي ضخمة نحو تحقيق تنمية تكنولوجية مستدامة تعود علينا جميعا بالنفع وتحقق المستقبل المنشود للأجيال القادمة".