أنت هنا

haboob

 

حصلت جامعة الملك سعود على براءة اختراع من مكتب براءات الاختراع الأمريكي برقم B2 8,478,529 وتاريخ 2/7/2013م بعنوان "تحديد الرؤية في البيئات المحتوية على جزيئات غبار محمولة"

   “Visibility Determination in Environments Containing Airborne Dust Particles”

 توصل إليها المخترعان سعادة الاستاذ الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس أستاذ هندسة الاتصالات بقسم الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة والذي يشغل حاليا منصب وكيل الجامعة وسعادة الدكتور أبو بكر سلطان أحمد الباحث العلمي السابق بجامعة الملك سعود ، وحالياً يعمل مستشار تقنية المعلومات والاتصالات بمشاريع برنامج الأمم المتحدة  الإنمائي لدى وزارة الخارجية السعودية.

 ويتناول هذه الاختراع أسلوب مبتكر ونظام منخفض التكلفة يقوم آلياً بتحديد المدى الأفقي للرؤية البصرية بدقة قريباً من سطح الأرض خلال عواصف الغبار/الرمال آالتي تحدث في منطقتنا العربية والمناطق الأخرى المشابهة. ويتألف النظام أساسا من جهاز إرسال أشعة كهرومغناطيسية قريبة من تحت الحمراء خلال منطقة حبيبات الغبار/الرمال العالقة في الجو إلى جهاز استقبال مناسب لهذه الأشعة، مع وحدة قياس مناخية، ومعالج دقيق، وبرمجيات ذات الصلة. ويتم تحديد المدى الأفقي للرؤية البصرية تلقائياً على أساس الأشعة القريبة من تحت الحمراء والظروف الرطبة لحبيبات الغبار أو الرمال ، واستخدام علاقات متطورة جديدة بين الرؤية البصرية والرطوبة خاصة لهذه الحالات. ويمكن استخدام أكثر من جهاز استقبال للأشعة القريبة من تحت الحمراء على زوايا متفاوتة بالنسبة لأجهزة الإرسال لتغطية المزيد من مساحات الغبار/الرمل العالق في الجو وللحصول على دقة أعلى ومطابقة أكثر لمدى الرؤية البصرية الحقيقية. وبجانب مدى الرؤية البصرية، يقوم الاختراع أيضاً بتحديد حالة الهواء حسب المقاييس العالمية للرؤية البصرية مثل "هواء صافي قياسي"،  "هواء صافي" ،" هواء في مهب الغبار"، "عاصفة غبار"، أو "عاصفة غبار شديدة". ويمكن تنفيذ الاختراع بمكونات عملية وقطع إلكترونية متوفرة في السوق و يسهل تشغيله دون الحاجة إلى خبرة فنية متخصصة. ولهذا الاختراع تطبيقات حيوية واضحة تُسهم كثيراً في الحفاظ على حياة وصحة الإنسان، وكذلك حماية البنية التحتية، وزيادة فاعلية العمليات العسكرية. ومن مميزات هذا الاختراع تحديد الرؤية البصرية الأفقية لمسافات صغيرة جداً (عدد قليل من الأمتار) خلال العواصف الغبارية أو الرملية حتى عبر مساحات كبيرة قد تصل إلى 10 كيلومترات مما يسهم في سلامة البشر عند وجودهم في الطرقات أو أثناء قيادة العربات أو في منازلهم ، وكذلك أثناء إقلاع ونزول الطائرات والحركة في المطارات من خلال التحذير الدقيق عن انخفاض مدى الرؤية الأفقية. وباستخدام الاختراع في العمليات العسكرية تتمكن الوحدات العسكرية من زيادة فاعلية عملياتها أثناء عواصف الغبار/الرمال بدقة قياس الرؤية البصرية مهما كانت ضئيلة ومهما كانت مساحتها. ويمكن في المستقبل تكامل الاختراع مع مراكز التحكم في مرور السيارات ومع مراكز التحكم في حركة الطائرات و مع شبكات الهاتف الجوال من أجل خدمة أكثر جدوى تلبي متطلبات الإنسان بكفاءة و تسهم في سلامته من الحوادث.

 

AlRuwais

أ.د. عبدالعزيز الرويس

د. أبوبكر سلطان أحمد

د. أبوبكر سلطان أحمد