أنت هنا

 

شارك برنامج كراسي البحث بجامعة الملك سعود في فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته التاسعة والعشرين وتعد مشاركة برنامج كراسي البحث في الفعاليات الثقافية للجنادرية تقديرا لدور البرنامج الريادي وانجازات الكراسي البحثية العلمية في خدمة المجتمع. مثل البرنامج في المهرجان كل من كرسي  المهندس عبد الله احمد بقشان لأبحاث النحل, الذي يشرف عليه سعادة الأستاذ الدكتور احمد بن عبدالله الغامدي وكرسي تقنيات وتصنيع التمور الذي يشرف عليه سعادة الأستاذ الدكتور عبد الله الحمدان.

 

وشارك البرنامج في المهرجان بعرض مطبوعات ونشرات تعريفية عن برنامج كراسي البحث وكتاب إنجازات كراسي البحث, وكتاب حقائق وأرقام بالإضافة إلى تقديم هدايا رمزية للزوار.

وجاءت مشاركة كرسي المهندس عبد الله احمد بقشان لأبحاث النحل في المهرجان بتوزيع  عينات من العسل الطبيعي المنتج من الخلايا الخاصة الموجودة بالكرسي للجمهور , إلي جانب توزيع مطويات وكتيبات متخصصة للنحالين والمهتمين, لتنمية الوعي بأهمية نحل العسل والقيمة الغذائية والعلاجية والاقتصادية لمنتجاته.

 

كما جاء اختيار الجامعة لكرسي تقنيات وتصنيع التمور لاعتبارات كثيرة منها انجازاته المتعددة وارتباط مجال عمله بتصنيع التمور في المملكة وما تتمتع به التمور السعودية من سمعة عالمية. وتأتي مشاركة الكرسي في المهرجان تجسيدا لرؤيته التي تتلخص في الريادة في الدراسات الابتكارية المتعلقة بالنخيل والصناعات التحويلية والثانوية للنخيل والتمور. كما تتوافق مع رسالته التي تتلخص في اقتراح وإجراء ودعم الدراسات والأبحاث المتخصصة بالنخيل والتمور لتفعيل الاستفادة من النخيل ومنتجاته الأساسية والمشتقة. وتوطين التقنيات المرتبطة بها. والتي تحقق بعض منها
يأتي في مقدمتها : إجراء الدراسات والأبحاث النوعية لصناعة التمور ومشتقاتها وتسويقها, بالإضافة إلى إصدار مجلة متخصصة للنخيل والتمور بشكل دوري.

 

الجدير بالذكر أن برنامج الكراسي يشمل عدداً كبيرا من الكراسي (111  كرسياً) تغطي مجالات رئيسة طبية وهندسية وعلمية وإنسانية ، ويطمح البرنامج إلى تحقيق مستوى أداء يرتقي به إلى مصاف كراسي البحث العالمية تخطيطاً ومتابعة وتقييماً، ووقوفاً على مدى الإنجاز الذي تحققه الكراسي خلال مراحل أنشطتها المختلفة للإسهام بصورة إيجابية في دعم البحث العلمي بالجامعة وتعزيز الشراكة المجتمعية بين الجامعة والمؤسسات والأفراد، وبناء كوادر بشرية وطنية قادرة على مواكبة ثورة المعرفة والتطور التكنولوجي.