أنت هنا

 

نيابة عن معالي مدير جامعة الملك سعود رعى سعادة وكيل الجامعة لتطوير الإعمال الأستاذ الدكتور محمد بن أحمد السديري اللقاء التشاوري لمركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها وبداء الحفل بكلمة للدكتور محمد السديري قال فيها،

انه لمن دواعي سروري أن أكون بينكم في هذا اللقاء المبارك نيابة عن معالي مدير الجامعة ويطيب لي أن انقل شكر وتقدير معاليه لكافة المشاركين والضيوف الكرام وأضاف السديري قائلا تنبع أهمية هذا اللقاء من أهمية الموضوعات المطروحة للتشاور ومن طبيعة أهداف المركز التي تتمحور حول دراسة تاريخ الجزيرة العربية فالجزيرة العربية كمهد للرسالة ومنبع للحضارة لها واجب على كل فرد منا ولها حق علينا بان نخص تاريخها المشرق بالدراسة والتأمل والتحليل والتوثيق ومركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية بجامعة الملك سعود يسهم في تحقيق هذا الهدف النبيل لذا تعين علينا الاستعانة بخبراتكم العريقة وانتم أهل الرأي والمشورة من اجل استشراف مستقبل المركز وتطويره من خلال مقترحاتكم ومرئياتكم القيمة والتعرف على تطلعاتكم للدور الذي يجب أن يقوم به المركز.

بعد ذلك القي د.عبدالله بن علي الزيدان المشرف على المركز كلمة بينّ فيها أن المرحوم الشيخ حسن ال الشيخ هو من أصدر قرار بتأسيس أول ندوة وكانت في عام 1395هـ تم خلاله دراسة تاريخ الجزيرة العربية وأوضح الدكتور الزيدان أن معالي وزير التعليم العالي أكد أن هذا المركز سيكون الوحيد الذي يختص بدراسة تاريخ الجزيرة العربية ولن يكون هناك مراكز أخرى في اى من الجامعات السعودية وقدم الزيدان شكره وتقديره لقسم التاريخ وماقدمه من عمل جبار وكبير في خدمة المركز وأهدافه وأبان انه في هذا اليوم نجتمع لنزود المركز بما يحتاجه من دعم.

من جهة أخرى بداءت جلسات الندوة وتم مناقشة عدد من الموضوعات منها المشروعات العلمية المقترح تنفيذها من قبل المركز ومجلة المركز ووسائل دعم المركز كالدعم المالي والعلمي والتعاون مع المراكز العلمية داخل المملكة وخارجها.