أنت هنا

 

د. العامري: نسعى لتحقيق رؤية ولاة الأمر

أكد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي د. أحمد بن سالم العامري حرص معالي مدير الجامعة على تفعيل ودعم المبادرات الهادفة لتحفيز منسوبي الجامعة من أعضاء هيئة تدريس وباحثين وطلاب وطالبات على زيادة النشر العلمي في المجلات العالمية المرموقة.

 ولفت إلى أن المبادرات التي تقدمها الجامعة بدعم من معالي مديرها تهدف بالأساس إلى تشجيع منسوبي الجامعة على الإبداع العلمي وتطوير المعرفة الإنسانية والمساهمة في بناء مجتمع المعرفة وتحقيق رؤية ولاة الأمر – حفظهم الله-  بالوصول بهذه البلاد الطيبة إلى مصاف الدول الرائدة، ودعا جميع منسوبي الجامعة للاستفادة منها ووعد بطرح المزيد من المبادرات لخدمة البحث العلمي.

انطلاقاً من حرص معالي مدير الجامعة على الارتقاء بمسيرة البحث العلمي في الجامعة لتحقيق رؤيتها في أن تكون إحدى الجامعات الرائدة على المستوى العالمي، فقد وافق معاليه على إطلاق ودعم العديد من المبادرات التي تضاف إلى البرامج القائمة والهادفة إلى زيادة النشر العلمي الكمي والنوعي في المجلات المرموقة المصنفة عالمياً.

وتتلخص هذه المبادرات في التالي:

- نشر الرسائل ومشاريع الأبحاث

تهدف المبادرة إلى تكثيف النشر العلمي النوعي من خلال تحفيز طلاب الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس المشرفين على رسائلهم الجامعية «ماجستير ودكتوراه» على نشر نتائج ومخرجات كل أو بعض تلك الرسائل بالمجلات العلمية المصنفة ضمن قاعدة بيانات Thomson Reuters Web of Knowledge. وقد رصدت الجامعة مكافأة لمن ينشر رسالته أو مشروع بحثه بلغت قيمتها عشرة آلاف «10.000» ريال سعودي للمشرف والطالب، وتحسب الورقة البحثية المنشورة لعضو هيئة التدريس («المشرف على الرسالة» عند تقدمه للترقية في حال إدراج اسمه على الورقة البحثية كباحث ثان مع الطالب «الباحث الأول»، ويمكن التقديم على عمادة الدراسات العليا للاستفادة من المبادرة.

- النشر العلمي لطلاب البكالوريوس

تهدف المبادرة إلى تحفيز وتشجيع طلاب وطالبات مرحلة البكالوريوس على نشر نتائج مخرجاتهم العلمية والإبداعية في المجلات المصنفة ضمن قواعد بيانات Thomson Reuters Web of Knowledge، والمشاركة في المؤتمرات العلمية العالمية من خلال ارتباطهم بأحد أعضاء هيئة التدريس المتميزين في البحث العلمي في كلياتهم للإشراف على مراحل ومتطلبات وآليات النشر، وتبلغ قيمة المكافأة 10.000 ريال لكل بحث، وتشرف عمادة البحث العلمي على هذه المبادرة.

- وحدة مساندة الباحثين

تهدف الوحدة إلى تقديم الخدمات المساندة والدعم الفني في مجال البحث العلمي وتطبيقاته لمنسوبي الجامعة «الباحثين وأعضاء هيئة التدريس» في مختلف التخصصات وتأهيل أبحاثهم لنشرها في المجلات المتميزة والمحكمة دولياً والمصنفة ضمن قواعد بيانات Thomson Reuters Web of Knowledge.

ومن الخدمات التي تقدمها الوحدة التحرير العلمي للبحث، وخدمات الترجمة، وتحليل البيانات، والخدمات اللغوية وغيرها، وتحتضن عمادة البحث العلمي هذه الوحدة، وقد رصدت الجامعة ميزانية سنوية لهذه الوحدة بلغت عشرة ملايين ريال.

- مكافآت النشر العلمي النوعي

تهدف هذه المبادرة إلى تشجيع الباحثين الذين لم يحصلوا على دعم لنشر بحوثهم من خلال صرف مكافأة مالية بقيمة 10.000 ريال لكل ورقة بحثية منشورة باسم الجامعة من الباحثين السعوديين وغير السعوديين العاملين في الجامعة، على أن تكون الورقة البحثية من نوع Article Type منشورة في مجلة مصنفة ضمن قاعدة بيانات Thomson Reuters Web of Knowledge، شريطة ألا يكون الباحث قد حصل على أي دعم مالي جراء هذا البحث من أي جهة حكومية، وفي حال وجد أكثر من باحث للورقة البحثية الواحدة تُقسم المكافأة بالتساوي على الباحثين من منسوبي الجامعة، وتشرف على تنفيذ هذه المبادرة عمادة البحث العلمي، وقد رصد لهذه المبادرة مبلغ عشرة ملايين ريال.

- دعم أبحاث أعضاء هيئة التدريس الجدد «رائد»

يهدف هذا المشروع إلى جذب أعضاء هيئة التدريس الجدد في الجامعة لبيئة البحث العلمي المتميز، وذلك من خلال تقديم الدعم المادي وتوفير البيئة المناسبة والمشجعة لبث روح المنافسة بين الباحثين.

وتعد نوعية المقترح البحثي وجودته، فضلاً عن أهمية مخرجاته التطبيقية، الركيزة الأساسية في الحكم على تميز البحث وقدرته على المنافسة، وتشرف على تنفيذ هذه المبادرة عمادة البحث العلمي، وقد رصدت الجامعة ميزانية سنوية بلغت 3 ملايين ريال.

- المجموعات البحثية

المجموعة البحثية هي مجموعة من الباحثين ذوي اختصاصات بينية متنوعة ومتكاملة وذات إمكانيات وخبرات بحثية تضمن الجودة وكثافة الإنتاج، إلى جانب باحثين ناشئين وطلبة دراسات عليا لاكتساب المهارات والتمرس وضمان الاستمرارية.

ويصرف لكل مجموعة بحثية دعم يتراوح ما بين 150 – 250 ألف ريال، وتتولى عمادة البحث العلمي تنفيذ هذه المبادرة التي رصد لها مبلغ 25 مليون ريال سنوياً.

 

- المجموعات البحثية الدولية

تهدف هذه المبادرة إلى دعم البحث العلمي وتطويره من خلال بناء القدرات المحلية «السعودية» وتبادل المعرفة وتحقيق مكانة متميزة بين المؤسسات العلمية العالمية، فالمبادرة تقوم على شراكة بحثية وأكاديمية فعلية مع العلماء ذوي الاستشهاد العالي للوصول إلى مخرجات بحثية عالية الجودة وقابلة للنشر في أوعية النشر العالمية مثل «العلوم والطبيعة» Nature &Science، وغيرها من المجلات العالمية ذات معامل التأثير المرتفع، وتشرف على هذه المبادرة عمادة البحث العلمي، وقد رصد لهذه المبادرة مبلغ خمسة ملايين ريال سنوياً.

- مراكز البحوث في الكليات

تعتبر مراكز البحوث أحد الآليات التي تدعم البحث العلمي في الجامعة، ونظراً لأهميتها فقد أنشأت الجامعة واحداً وعشرين مركزاً ، منها مركزان للكليات النسائية، وجميعها تتبع إدارياً لعمادة البحث العلمي، وتمول من ميزانية الجامعة للبحث العلمي، بهدف تنشيط ودعم العمل البحثي لأعضاء هيئة التدريس بالكليات وتوفير العديد من الخدمات الإدارية والفنية والمالية.

- دعم تأليف كتاب

نظرا لأهمية تأليف الكتاب كونه يمثل مرجعاً أساسياً للطالب وعضو هيئة التدريس في العملية التعليمية ولإثراء المعرفة الإنسانية، فقد طرحت الجامعة مبادرة لدعم تأليف الكتب ورصدت مكافأة تتراوح ما بين 50 و100 ألف ريال لتأليف الكتاب، وتشرف على هذه المبادرة عمادة البحث العلمي، وقد رصد لهذا المشروع ميزانية بلغت عشرة ملايين ريال.

- زمالة عالم وأستاذ زائر

يهدف هذان البرنامجان إلى منح أعضاء هيئة التدريس في الجامعة فرصة المشاركة في إجراء بحوث نوعية مع أحد الباحثين المميزين عالمياً، إضافة لمشاركة هؤلاء الباحثين في إلقاء المحاضرات والمشاركة في الندوات وورش العمل في الكليات والأقسام ذات العلاقة، وقد رصد لهذين البرنامجين ميزانية سنوية تجاوزت 30 مليون ريال.

- جائزة التميز العلمي

أنشأت الجامعة جائزة للتميز العلمي تحمل اسمها وتشمل سبعة فروع هي «جائزة المسيرة العلمية المتميزة، جائزة جودة البحث العلمي، جائزة غزارة البحث العلمي، جائزة الاكتشافات والابتكارات وترخيص التنقية، جائزة التميز في الحصول على التمويل الخارجي للبحوث، جائزة أفضل كتاب مؤلف، وجائزة التميز البحثي لطلاب الدراسات العليا»، وتتجاوز قيمة هذه الجائزة بفروعها المختلفة مبلغ ثلاثة ملايين ريال.