أنت هنا

دشن سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي االيوم الأربعاء 16 /  6 / 1435هـ إطلاق الحملة الوطنية للتوعية بانحرافات العمود الفقري «جنف 3» بالحديقة الرئيسية بكلية الطب، بحضور عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية الدكتور فهد الزامل ووكلاء الكلية ورؤساء الأقسام بالمدينة الطبية الجامعية ، والمشرف على كرسي أبحاث انحرافات العمود الفقري والمشرف العام على الحملة الدكتور عبدالمنعم الصديقي استشاري جراحة عظام الأطفال وانحرافات العمود الفقري

الذي شكر بدوره إدارة جامعة الملك سعود التي ترعى مثل هذه الفعاليات والتي تقام للسنة الثالثة على التوالي، انطلاقاً من إيمان الجامعة بدورها الريادي في تثقيف المجتمع ومد جسور التواصل مع أبناء هذا الوطن الغالي والذي تمليه عليها أولوياتها نحو مجتمع واعٍ وراقٍ ومثقف بمثل هذه الأمراض ، ويعتبر انحراف العمود الفقري «الجنف» من الأمراض المنتشرة بشكل كبير والذي يكتشف غالباً بصورة متاخرة تؤدي إلى مضاعفات كبيرة على صحة المريض والتي يمكن تفاديها عند اكتشافها بصورة مبكرة.

خلال الحملة سيتم التركيز على نشر المفاهيم الصحيحه والطبية عن مرض الجنف والكشف المبكر عن المرض ووسائل العلاج الطبي من لبس حزام وعمل التمارين الرياضية، وعمل استقصاء عن المفاهيم الخاطئه حول مرض الجنف لدي الجمهور وتصحيحها بمعلومات طبية مبنية على البراهين من خلال العروض التقديمية وملصقات الحائط والمطويات التثقيفية ومن خلال متطوعين مؤهلين لتقديم التثقيف الصحي اللازم عن مرض الجنف والرد على استفساراتهم، كما يتيح لهم الاستفسار عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني للكرسي والحملة

هذا ويشمل برنامج الحملة هذه السنة اقامة الفعاليات يومي الخميس والجمعة 17-18/جمادى الآخرة/1435 هـ بمجمعي المملكة وصحاري مول، وكذلك يومي الخميس والجمعة 24-25/جمادى الآخرة/1435 هـ بمجمعي بانوراما وسنتريا مول، وسيتم خلال الفعاليات توزيع النشرات التوعوية والهدايا الرمزية كما سيقوم المشاركون بهذه الحملة – وهم من المتطوعين من طلاب وطالبات كلية الطب بجامعة الملك سعود- بدورهم بالشرح الوافي عن المرض وعن طرق اكتشافه المبكر والطرق المختلفة لعلاجه، كما ستشمل المعارض على زوايا خاصة للأطفال لترغيبهم بالاستمتاع بالعروض المشاركة بالحملة.