تحدي العافية هو تحدي جديد تم اطلاقة في شهر أكتوبر ٢٠٢٠ من قبل مبادرة حركة بجامعة الملك سعود  “KSU  Movement”  بنسخته الثانية من "تحدي الأمل" لعام 2019 التي تعتبر الحملة الرياضية التوعوية الخيرية الافتراضية الأولى على مستوى المملكة.

أوضحت الدكتورة مزنه المرزوقي، مؤسس المبادرة ، أنKSU Movement  تفخر وتسعد بدعم الحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي ٢٠٢٠ #العفو_والعافية ، كشريك رياضة للحملة وإطلاقها ل‫#تحدي_العافيه الرياضي الافتراضي الخيري بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع والاتحاد السعودي للرياضات الالكترونية والذهنية في مبادرة تحرك والعب. وذكرت أن التحدي يهدف إلى رفع وعي المجتمع بدور ممارسة الرياضة كنمط للحياة في تعزيز الصحة والوقاية من الأمراض خاصةً الخبيثة، وتكثيف الجهود في الكشف المبكر لسرطان الثدي وذلك بمشاركة أفراد المجتمع بالمسؤولية الاجتماعية ودعم دورهم في الإسهام في التوعوية من خلال تبرعهم بخطواتهم المقطوعة بالتحدي من خلال تسجيل خطواتهم في تطبيق MoveSpring وتحويلها إلى قيمة خدمات لدعم المستفيدات من جمعية زهرة.

وأضافت أستاذة ريم الخميس، شريك مؤسس المبادرة، أن الحملة استهدفت كافة أفراد المجتمع من ذكور وإناث بجميع المراحل العمرية وكانت مدة التحدي 12-26 اكتوبر 2020م . فكانت الحملة تهدف إلى 20 مليون خطوة = 100 ألف ريال تبرعات، لكن ما توصل له التحدي فاق التوقعات بشكل كبير حيث وصل التحدي إلى 66,119,789 خطوة ووصلت التبرعات إلى 1,000,000 مليون ريال.

مبادرة KSU Movement ممتنه لدعم الأتحاد السعودي للرياضة للجميع و مبادرة تحرك والعب و جمعية زهرة على جهودهم في تحقيق أهداف هذه الحملة. والشكر الجزيل موصول أيضاً، لجميع المشاركين، رعاة الحملة و الفريق التطوعي الذين بذلوا جهود مميزة في تنظيم وإنجاح الحملة.